الهاشتاغ.. سلاح المغاربة الناعم في 2018

خليه يعوم خليه يعوم

“خليه يريب”، “شهيدة الحريك”، “في بلادي ظلموني”، نماذج من هاشتاغات (وسوم) أطلقها المغاربة خلال 2018، منها من عرف نجاحاً منقطع النظير، عبر عن نفسه في مقاطعة هي الأكبر لمنتجات ثلاث شركات في السوق المحلية.

ومنها من تجاوز حدود البلاد، كالوسم الذي حمل اسم أغنية فريق رياضي، رددتها الجماهير في المدرجات للتعبير عن معاناتهم، والمطالبة بتحسين أوضاعهم.

#مقاطعون

أطلق المغاربة حملة مقاطعة همت 3 منتجات (الحليب والماء والوقود)، من خلال منصات التواصل الاجتماعي.

وتداولوا بشكل كبير عدد من الوسوم أهمها “خليه يريب”..

ومنذ 20 أبريل الماضي، وعلى مدى أشهر، تواصلت في المغرب حملة شعبية، لمقاطعة المنتجات الثلاثة.

ونتيجة لهذه المقاطعة، قررت شركة فرنسية، خلال شتنبر الماضي، تخفيض أسعار الحليب بعد حملة مقاطعة دامت أزيد من 4 أشهر بالمغرب.

وتستهدف الحملة غير المسبوقة، شركة لبيع الوقود يمتلكها وزير الفلاحة، عزيز أخنوش، وشركة للمياه المعدنية تمتلكها مريم بنصالح، الرئيسة السابقة للاتحاد العام لمقاولات المغرب، وأيضا شركة دانون الفرنسية لبيع الحليب.

غير أن تداعيات تلك الحملة، الأوسع في تاريخ البلاد، لم تقتصر على المستوى الاقتصادي، بل وصلت شرارتها إلى المستوى السياسي.

وقالت شركة “دانون”، في بيان لها إنها عرفت خسائر مالية جراء المقاطعة، و توقعت استمرار التراجع حتى نهاية العام الجاري بأكمله.

وفي 6 يونيو، طالب لحسن الداودي الوزير المغربي المنتدب المكلف بالحكامة والشؤون الاقتصادية، بإعفائه من منصبه بعد مشاركته في احتجاج لعمال شركة الحليب الفرنسية التي تواجه حملة مقاطعة.

إلا أن مصطفى الرميد وزير الدولة المغربي المكلف بحقوق الانسان، قال في تصريحات صحفية إنه تم رفض استقالة الداودي.

وتجاوزت حملات المقاطعة المنتجات الثلاثة، ليطلق المغاربة سهام “هشتاغاتهم” تجاه مزيد من المنتجات اتهموا منتجيها ومسوقيها بالتلاعب في أسعارها، من بينها وسم أُطلق في 22 ماي حمل اسم “خليه يعوم”، في إشارة إلى حملة لمقاطعة شراء الأسماك بسبب غلاء أسعارها.

وفاق ثمن سمك السردين 30 درهما مغربياً، ارتفاعا من 10 دراهم، من جانبها، أعلنت الحكومة المغربية على لسان رئيسها سعد الدين العثماني في 16 ماي الماضي، أنها “لم ولن تكون ضد المواطنين”.

وأكد العثماني أنه “يتابع باهتمام” حملة مقاطعة منتجات 3 شركات بالمغرب، والتي كانت قد انطلقت آنذاك منذ قرابة الشهر.

وأشار إلى أن حكومته تستحضر دائما وتلتزم بالوفاء بمسؤوليتها في حماية المستهلك.

و في 21 نونبر المنصرم، خرج هاشتاغ “خليه يقاقي”، لمقاطعة الدواجن في الأسواق المغربية، ليجد تفاعلاً كبيراً بين المواطنين، على خلفية ارتفاع أسعار الدواجن.

ودفعت تلك الحملة الفدرالية المهنية لقطاع الدواجن، لتبرير ارتفاع الأسعار في بيان بالقول إن “الإضراب، الذي شنه أرباب شاحنات نقل البضائع، تسبب في عواقب وخيمة على قطاع الدواجن، حيث ارتفعت نسبة نفوق الدواجن، ما أدى إلى ارتفاع أسعارها في الأسواق المغربية”.

# شهيدة “الحريك”

خلال شتنبر من العام الحالي، قالت السلطات المغربية إن البحرية أطلقت النار على قارب مطاطي سريع كان متواجدا بـ “صفة مشبوهة” بالمياه المغربية، وكان يقل مواطنين يعتزمون الهجرة، بعد عدم امتثاله للتحذيرات الموجهة إليه، حسب بيان لمحافظة طنجة أقصى شمالي البلاد.

وخلف الحادث 3 إصابات ومقتل مهاجرة مغربية (حياة بلقاسم تبلغ من العمر 20 سنة).

وأطلق نشطاء منصات التواصل الاجتماعي هاشتاغ “بأي ذنب قتلت”، و”شهيدة الحريك”، تضامنا مع “حياة بلقاسم”.

كما أطلق رواد مغاربة بمنصات التواصل الاجتماعي حملة تدعو إلى استضافة المسنين المتخلى عنهم خلال أيام عيد الأضحى الماضي، ودشنوا هاشتاغ باسم #جيبها_تعيد_معك.

#”في بلادي ظلموني”

في نونبر الماضي، تداول نشطاء مغاربة مقطع فيديو يظهر الآلاف من جماهير الرجاء البيضاوي المغربي لكرة القدم وهم يرددون بشكل جماعي أغنية بعنوان “في بلادي ظلموني”، يعبرون من خلالها عن معاناتهم، ويطالبون بتحسين أوضاعهم، وتأمين حياة أفضل لهم.

وأطلق النشطاء وسما بنفس اسم الأغنية، التي رددتها جماهير الرجاء خلال إحدى مباريات الفريق في كأس الكونفيدرالية الإفريقية، ولقيت انتشارا واسعا عبر منصات التواصل الاجتماعي تخطى حدود مشجعي “الرجاء” ليشمل مشجعي أندية مغربية أخرى.

وتبدأ كلمات الأغنية بالقول “أوه أوه أوه، لمن نشكي حالي، الشكوى للرب العالي، أوه أوه أوه، هو اللي داري”.

كما تقول: “فهاد البلاد عايشين فغمامة، طالبين السلامة، انصرنا يا مولانا”.

وتضيف: “صرفو علينا حشيش كتامة خلاونا كي اليتامى نتحاسبو في القيامة”.

وتستطرد: ” فلوس البلاد كع كليتوها للبراني عطيوتوها”.

وتداول ناشطون في عدد من الدول العربية الأغنية المغربية، التي رأوا أنها تعبر عنهم أيضا وعن أوجاعهم وأملهم في غد أفضل.

وخلال الفترة الأخيرة، شهدت مناطق في المغرب، وبينها منطقة الريف، احتجاجات على نحو متقطع تطالب بالتنمية وفرص عمل، فيما نظمت فئات أخرى من موظفي القطاع العام مظاهرات للمطالبة بتحسين ظروف العمل ورفع الرواتب.

وتقول الحكومة المغربية إنها تبذل جهودا متواصلة لتنمية المناطق التي تشهد احتجاجات، وأنها خصصت بالفعل موارد إضافية لها ستسهم في توفير فرص عمل لقاطنيها.

** ندرة الفضاءات العامة

وقال يحيى اليحياوي الخبير المغربي في مجال التواصل للأناضول، إن “لجوء مواطني بلاده إلى الهاشتاغ بمنصات التواصل الاجتماعي، يرجع إلى الندرة في الفضاءات العامة، وغياب النقاشات التي تهم المواطنين بالبرلمان ومؤسسات الأحزاب والنقابات والإعلام”.

وأضاف أن “تراجع دور الأحزاب خلف فراغا، بالإضافة إلى الإعلام المحتكر، الذي لا يعبر عن احتياجات الناس، وهو مل جعل المواطنين يعبرون بحرية من خلال هذه منصات التواصل”.

وأوضح أن “هذه المنصات تتسم بالتفاعل، وإمكانية أن يعبر الجميع عما يؤمنون به”.

وتابع “هناك مسألة الحاجة للتعبير عن الرأي، حيث إن المواطنين لم يجدوا النقاش الذي يهمهم في الوسائل التقليدية مثل النقابات والأحزاب والمؤسسات، ما جعلهم يلجؤون إلى اعتماد الوسوم بالفيسبوك وتويتر”.

ودلل على ذلك بأن أية نقابة مثلا “لا يمكن أن تدعو الى المقاطعة لأنها تدافع عن حقوق العمال، وفي ظل ارتفاع أسعار المنتوجات لجأ المغاربة إلى منصات التواصل بعدما اقتنعو أن النقابة أو الجهات الأخرى لا تستطيع الدفاع عن مطلبهم بخفض الأسعار”.

وقال اليحياوي إن “منصات التواصل الاجتماعي أصبحت تشكل قوة ضغط”، مضيفا أنها “ستبقى كذلك مستقبلاً”.

وأبرز أن الحملات التي يتم إطلاقها بهذه المنصات على شكل وسوم ، يكون وقعها قويا إذا تحولت إلى أرض الواقع.

وبخصوص محاولة تقنين هذا المجال، حيث تم يتم متابعة بعض النشطاء بسبب تدوينات وفق القانون المغربي، قال اليحياوي إن “محاولة الحكومة تقنين هذا المجال يهدف إلى التضييق عليه، ووضع خطوط حمراء وليس التقنين من أجل ضمان حرية التعبير والحرية”.

وانتقد “اليحياوي” عدم مواكبة عدد من المؤسسات الحكومية “للتطور الكبير على مستوى التكنولوجيا الحديثة، وثورة منصات التواصل الاجتماعي”.