الخيام: ذئاب إمليل كانوا يفكرون في تنفيذ عملية إرهابية ضد دورية للدرك الملكي

عبد الحق الخيام - رزقو عبد الحق الخيام - رزقو

Yكشف عبد الحق الخيام، مدير المكتب المركزي للأبحاث القضائية، أن الذئاب المنفردة التي قامت بجريمة ذبح سائحتين بمنطقة شامهاروش ضواحي مدينة إمليل، الشهر المنصرم، كانوا يعتزمون تنفيذ مخطّط إرهابي في حق دورية للدرك الملكي.

وأفاد الخيام في حوار  موقع “تيل كيل عربي“، أن الذئاب المنفردة التي باشرت العملية الإرهابية في حق السائحتين بمنطقة إمليل ضواحي مدينة مراكش، فكرت في ارتكاب جريمة إرهابية ضدّ عناصر من مؤسسة الدرك الملكي، وذلك بمنطقة آسني.

وأوضح الخيام، أن الإرهابيون كانوا يحملون راية ما يسمى بـ “دولة الخلافة”، وقام عناصر الدرك الملكي بتوقيفهم في إطار مراقبة روتينية، واتفقوا فيما بينهم على أنه في حالة القيام بتفتيشهم واكتشافهم، سيعملون على تنفيذ جريمة إرهابية في حقهم.

وأورد أن صاحب فكرة استهداف دوريات الدرك الملكي، كان عنصر الشبكة الإرهابية الذي يحمل الجنسية السويسرية، والذي اقترح أن يتم استهداف العناصر الأمنية بهدف سرقة أسلحتهم حتى يتمكنوا من القيام بعمليات إرهابية يكون لها صدى.

وأبرز الخيام، أن منفذو الجريمة البشعة، عند خروجهم من مدينة مراكش نحو منطقة إمليل، لم يكونوا محددين لهدفهم الذي ستقع عليه بشاعتهم، حتى أنهم التقوا مع عدة سائحين، إلا أن الظروف لم تكن مناسبة لتنفيذ مخططهم الإرهابي، ومن ضمنهم سائح إنجليزي نجى منهم بعدما أخبرهم في دردشة بأنه مسلم الديانة.

وروى المسؤول الأمني الرفيع، التفاصيل البشعة لذبح السائحتين، وقال إن إحداهن هربت من الخيمة التي كن نائمتين فيها في منطقة خالية، بينما جرى طعن الأخرى، ونفى في السياق نفسه، أن يكونا تتعرضتا لأي عملية اغتصاب ولا سرقة، لأن الهدف كان هو القيام بجريمة إرهابية وحسب.