رقم قياسي في حجم مبيعات السيارات الجديدة في 2018

أبانت الإحصائيات الخاصة بمبيعات قطاع السيارات في المغرب خلال عام 2018، قبل أيام قليلة، عن تسجيل رقم قياسي جديد في حجم مبيعات السيارات الجديدة، ببلوغ 177 ألفا و359 سيارة. ويشير الرقم الذي أفرجت عنه إحصائية خاصة صادرة عن الجمعية المغربية لمستوردي السيارات، إلى تحقيق زيادة في معدل مبيعات السيارات الجديدة في المغرب بنسبة قدرها 5.2  في المائة، مقارنة مع مبيعات السنة قبل الماضية.

ووفقا للإحصائيات الصادرة عن مستوردي السيارات في المغرب، بلغ حجم الزيادة المسجل في مبيعات السيارات الخاصة نسبة 5 في المائة، فيما شهدت مبيعات السيارات النفعية زيادة في معدلها بنسبة 6.8 في المائة.

وفيما يخص مبيعات العلامات التجارية الناشطة في المغرب، مازالت العلامة الفرنسية رونو، المسيطر الأول على القطاع في البلاد، وتحتكر العلامة نسبة 43.6 في المائة من مجموع مبيعات السوق.

ورغم الرقم القياسي المسجل في هذا القطاع برسم العام المنقضي، كان يمني مستوردو السيارات في المغرب أنفسهم، برفع حجم مبيعات السيارات الجديدة، لتصل إلى 200 ألف سيارة خلال 12 شهرا، أي بزيادة 30 ألف معاملة بيع إضافية مقارنة مع نتيجة السوق المسجلة في 2017.

وفي سياق متصل، كان حجم السيارات المستعملة المستورة إلى الداخل المغربي، برسم العام قبل الماضي، منخفضا بنسبة 10 في المائة مقارنة بالعام الذي سبقه، إذ بلغ عدد السيارات المستوردة في هذه الفئة 13 ألفا و321 سيارة مستعملة، حسب ما صرحت به إدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة.

جدير بالذكر أن هذه الفئة من السيارات صارت تتراجع سنة تلو أخرى منذ سنة 2010، التي حُظر فيها استيراد سيارات تزيد في عمرها عن خمس سنوات، وهو القرار الرسمي الذي استثني منه المتقاعدون من مغاربة المهجر الذين ينون العودة إلى البلاد بشكل نهائي فقط. وخُص هؤلاء المتقاعدون بهذا الامتياز في شهر يونيو من العام الماضي، وهو امتياز يُمنح لهم مرة واحدة، وبلغ حجم السيارات التي استوردها المتقاعدون المغاربة، ثمانية آلاف سيارة مستعملة في 2017، وهو ما شكل 60 في المائة من إجمالي السيارات القادمة من الخارج.

وبالعودة إلى مبيعات السيارات الجديدة في المغرب، لا يمكن إغفال الدور الكبير الذي لعبه معرض السيارات أوطو إكسبو في الدار البيضاء، في أبريل 2018، في تطوير حجم المبيعات، وهو ما ساعد على  الاستجابة لطلبات جديدة، وأنعش مبيعات السيارات الجديدة، بفعل العروض التي قدمها الموزعون بأسعار منخفضة مقدمة لزوار معرض السيارات.