الكتاني يرد على بنكيران: الحجاب ليس حرية شخصية للمرأة المسلمة.. فلا تخونوا المسؤولية

الكتاني ومدبري تفجيرات 16 ماي الكتاني ومدبري تفجيرات 16 ماي

يواصل الحسن الكتاني، عضو رابطة علماء المغرب العربي، انتقاده لقيادات حزب العدالة والتنمية، بسبب موقف بعض قياداته من مسألة الحجاب التي شرعت للنقاش بعد نشر صور منسوبة لللبرلمانية آمنة ماء العينين، وهي من دون غطاء رأسها في إحدى ساحات باريس.

وأكد الكتاني، أن حجاب المرأة المسلمة، لا يدخل ضمن نطاق الحرية الشخصية، وقال في تدوينة له على جداره بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك: “الحجاب الشرعي للمرأة المسلمة ليس من المستحبات و الفضائل حتى يقال عنه إنه حرية شخصية”.

واعتبر الكتاني، أن “كل مسلمة أسلمت وجهها لله تعالى، لا يسعها إلا أن تستجيب لأوامره سبحانه و تلتزم بالحجاب الذي أمر الله تعالى به، و التزمن به نساء المسلمين منذ صدر الإسلام، إلى يومنا هذا”، على حد تعبيره.

وأورد المتحدث، أنه لا يسع لأي أب، إلا أن يأمر زوجاته و بناته، بأن يلتزمن بارتداء الحجاب الشرعي، و إلا فقد خان مسؤوليته التي سيسأل عنها بين يدي الله، لأنه مما أجمع عليه المسلمون جميعاً، ولم يخالف فيه أحد”، حسب قوله.

وكان عدد من القيادات الاسلامية، وعلى رأسهم عبد الإله بن كيران، اعتبر أن الحجاب مسألة شخصية، حسب ما أوردته على لسانه، البرلمانية آمنة ماء العينين، بعد زيارتها له بحر الأسبوع الجاري، لعرض الضجة التي أقيمت حولها بسبب صور باريس، وهو ما أكده في تصريحاته اليوم السبت، خلال حضوره أشغال دورة المجلس الوطني لحزبه.