مركز حقوقي: قائدة هددت مواطنا بالقتل لتبليغه عن تورط رجل سلطة في الرشوة!

تاونات تاونات

قالت منظمة حقوقية، حاصلة على المركز الاستشاري، الخاص لدى الأمم المتحدة، إن قائدة هددت مواطنا في جماعية عين عائشة في إقليم تاونات بالقتل، بسبب تبليغه عن تورط رجل سلطة في الرشوة، والابتزاز.

وكشف المكتب التنفيذي للرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان، عن معطيات “مثيرة”، تتعلق بقضية مبلغ عن الرشوة، والابتزاز، اسمه أحمد المسعودي، وهو صاحب معصرة في جماعة عين معطوف في عين عائشة (إقليم تاونات).

وأضاف المركز، في بلاغ توصل “اليوم 24” بنسخة منه، أن “المواطن بلّغ عن أحد رجال السلطة في المنطقة، الذي ضبط في حالة تلبس بالرشوة، وهو موضوع متابعة في محكمة الاستئناف في فاس في حالة اعتقال”.

وتابع المصدر نفسه “إلا أن متاعب السيد أحمد المسعودي تفاقمت بعد تبليغه عن الفساد، وذلك في إطار تجاوبه كمواطن شريف مع المبادرة المتميزة بإحداث آلية الخط المباشر في إطار الاستراتيجية الوطنية لمحاربة الفساد، التي تهدف إلى تعزيز قيم النزاهة والشفافية”.

وتحدث المكتب التنفيذي للرابطة عن “تهديدات خطيرة بالقتل من طرف إحدى القائدات، التي تربطها علاقة قرابة بالقائد المعتقل (زوجته)”، يضيف المصدر، “وممارسات رئيس جماعة، دخل على الخط من أجل ثني المبلِّغ عن الرشوة عن المتابعة، معبرا له عن أن جهات في سلطات، وعمالة تاونات لن تقبل ذلك، مقدما له تهديدا مبطنا”.

وأفاد المركز بأنه تم “إصدار قرار تعسفي جائر من طرف رئيس المجلس الجماعي، يقضي بإغلاق معصرة الزيتون، التي تعود ملكيتها إلى المبلغ عن الرشوة”، وهو ما اعتبره “يدخل في إطار الانتقام من المبلغين عن الفساد، والرشوة، ومن شأنه ثني المواطنين عن الانخراط في مبادرات فضح الفساد، والتبليغ عنه”.

وقرر المركز الحقوقي مراسلة رئيس النيابة العامة، ووزير الداخلية قصد “التدخل العاجل للحماية المادية والمعنوية للملغ عن الرشوة، من كافة التهديدات، التي يتعرض لها جسديا، وفي مورد رزقه، قصد إخراسه، وجعله نموذجا لمن سولت له نفسه التبليغ عن الفساد”.