قضية وفاة رُضع نتيجة “الحقن القاتلة” في “مستشفى الليمون”..السراح للممرضتين

رضيع رضيع

متعت المحكمة الابتدائية في الرباط، أمس الاثنين، الممرضتين في قضية وفاة ثلاثة رضع بـ”الحقن القاتلة” في “مستشفى الليمون”التابع لمديرية المركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا، بالسراح المؤقت، مقابل أداء كفالة 6 آلاف درهم.

وتفجرت قصة الحقن القاتلة، أواخر الشهر الماضي، بعدما تسببت لرضع في ضيق التنفس، ما أسفرعن وفاة ثلاثة منهم، وتدهور الحالة الصحية لخمسة آخرين.

وعبرت الجمعية المغربية لعلوم التمريض، والتقنيات الصحية عن ارتياحها لهذا الخبر، في انتظار تبرئتهما بصفة نهائية مما “نسب إليهما لتكتمل فرحتهما وفرحة أسرتيهما والأسرة التمريضية عامة”.

وجددت الجمعية المغربية لعلوم التمريض دعوتها إلى جميع الممرضين، وتقنيي الصحة بالالتزام بمهامهم، والقيام بتدوينها جميعها، مع الابتعاد عن كل مهام لا تدخل ضمن اختصاصتهم، وفي حالة عدم توفر شروط العمل يجب مراسلة الإدارة في هذا الشأن.

ودعا المصدر ذاته وزارة الصحة إلى الإسراع باصدار النصوص التنظيمية للقانون 43_13، الصادر في الجريدة الرسمية في يوليوز 2016 طبقا للمادة 56 من القانون نفسه، والتي تشترط صدور النصوص التنظيمية في أجل لا يتعدى السنة عن صدور القانون مع توفير الامكانيات البشرية الكافية، خصوصا في تخصصات الانعاش، والتخدير، والصحة النفسية، والعمل على حماية العاملين في قطاع الصحة في مواجهة العنف، والمتابعة القضائية، التي يتعرضون اليها أثناء قيامهم بمهامهم.

وارتفعت نسبة وفيات الرضع بحوالي 34 في المائة، خلال عام2017، وذلك بقسم الولادة، التابع للمركز الاستشفائي الجامعي السويسي في العاصمة الرباط، بينما شهد مستشفى الولادة الليمون، مثلا، انخفاضا خلال الفترة نفسها بـ48.72 في المائة.

وكما ذكرنا في تحقيق سابق، فإن مضامين تقارير “سوداء” حصلنا عليها، تشير إلى وجود وفيات عدة رضّع بسبب “الإهمال الطبي”، حيث رحل بعضهم بسبب تأخر الطبيب، وآخرون بسبب غياب الحاضنات بقسم الإنعاش، فيما رحل بعضهم الآخر بسبب أخطاء في التشخيص.