إضراب تجار جهة الرباط يخلق أزمة “الخبز”

50332488_10218689517653725_8244636972501434368_n 50332488_10218689517653725_8244636972501434368_n

على الرغم من الدعوة، التي وجهتها النقابة الوطنية للتجار والمهنيين، إلى تعليق الإضرابات، والاحتجاجات في كافة الأقاليم، بعد الاستجابة الكاملة لمطالبهم الآنية، نفذ أصحاب المحلات التجارية في جهة الرباط – سلا – تمارة، اليوم الخميس، إضرابا، ظهرت نتائجه، منذ الساعات الأولى من الصباح، حيث نفد “الخبز” في عدد من المخابز، ومحلات التقسيط، ما خلف استياء كبيرا لدى المواطنين.

وفيما دعت المنخرطين فيها إلى تغليب المصلحة العامة على باقي الخلافات الهامشية، أكدت النقابة الوطنية للتجار والمهنيين، في بلاغها، أنها استطاعت انتزاع عدد من المطالب، خلال اللقاء، الذي عقدته مع الإدارة العامة للضرائب، والإدارة العامة للجمارك.

يذكر أنه بعد الاتفاق، الذي وقعه التجار الغاضبون من نظام الفوترة، ومديرية الضرائب والجمارك، أول أمس الثلاثاء، عقد مولاي حفيظ العلمي، وزير الصناعة والتجارة والاستثمار، اجتماعا ثانيا، لتهدئة الأوضاع، أمس الأربعاء.

وقال العلمي، في تصريح صحفي، إنه تم الحسم في عدد من النقط، التي أثارها ممثلو التجار، مبرزا أن إشكالية الفوترة الإلكترونية غير مطروحة، بالنظر إلى أن المرسوم المحدد لشروط تطبيقها لم يخرج بعد إلى حيز الوجود، فيما أكد أن التعريف الموحد للمقاولة “لا يهم التجار الصغار، والمتوسطين، وأن التجار الكبار هم المطالبون فقط بتبيان ذلك التعريف في فواتيرهم”.

وبعد قبول “البون” عوض الفاتورة، مع “التأكد بأن السلع مغربية وليست مهربة”، من المنتظر أن تعقد وزارة العلمي مناظرة للتجار، شهر أبريل المقبل، من أجل إعداد ملفات قصد مناقشتها، خلال مناظرة للضرائب، التي ستنعقد، شهر ماي المقبل.

وانتهى اللقاء إلى تعزيز التواصل والثقة بين المهنيين، من أجل الاطلاع على مختلف الاشكاليات ذات الصلة بالضرائب، والجمارك.

50110646_10218689520653800_4356942986886512640_n