اعتقال كارلوس غصن والتحقيقات معه تشعل الخلاف بين تحالف “رونو” و”نيسان”!

كارلوس غصن كارلوس غصن

عبر محامو “رونو”، في رسالة إلى نظرائهم في “نيسان”، نشرتها صحيفة فرنسية، اليوم الأحد، عن استيائهم من الوسائل، التي تستخدمها المجموعة اليابانية في استجواب موظفي الشركة الفرنسية لصناعة السيارات.

وفي هذه الرسالة، المؤرخة في 19 يناير الماضي، التي نشرتها صحيفة “لو جورنال دو ديمانش” الفرنسية، عبر محامو “رونو” عن “قلقهم العميق من الوسائل، التي تستخدمها “نيسان”، ومجلسها القانوني لإجراء التحقيقات الداخلية، وطريقة معاملتها لبعض موظفي رونو”.

وأوضحت الصحيفة أن هذه الوثيقة، التي تقع في عشر صفحات، أرسلها مكتب “كين، وإيمانويل، وأوركوهارت، واند ساليفان” إلى نظرائهم في “نيسان” في مكتب “لاثام أند واتكينز”.

وأكد محامو المجموعة الفرنسية أن “رونو جمعت أدلة كافية لفهم الوسائل، التي تستخدمها نيسان، ومحاموها في محاولة دفع مكتب النائب العام الياباني إلى استجواب موظفي رونو”.

وأضافوا أن “نيسان” ومحاميها بحثوا “في فرنسا عن عناصر تعزز الاتهام ضد كارلوس غصن بعد توقيفه، ومن دون الرجوع إلى حليفتهم”.

وتابعت الصحيفة نقلا عن الرسالة أن محامي “نيسان” قاموا أيضا “بمحاولة تفتيش شقق” الرئيس السابق لتحالف رونو نيسان “في البرازيل ولبنان وهولندا بدون إبلاغ رونو”، مدينين “هذه التجاوزات”.

و”كارلوس غصن” أوقف في طوكيو في 19 نونبر الماضي، ومسجون في اليابان بشبهة استغلال الثقة، وعدم التصريح عن إيرادات في كشوف قدمها إلى سلطات البورصة من عام 2010 إلى 2018.

واستقال “غصن”، الذي كان رئيس “رونو” منذ 2005، من هذا المنصب، في نهاية يناير الماضي، وأقيل من رئاسة “نيسان” و”وميتسوبيشي” بعد كشف هذه المعلومات.