“هستيريا” تلميذات الدارالبيضاء تصل إلى البرلمان.. “وهبي” يسائل “أمزازي”

تلميذات البيضاء تلميذات البيضاء

لا يزال فيديو تلميذات مغمى عليهن، في حالة هستيرية، وهن يصرخن بأعلى صوت، داخل مدرسة خاصة في الدارالبيضاء، يثير الجدل، إذ يبدو أنه سينتقل إلى داخل قبة البرلمان، بعدما وجه برلماني الأصالة والمعاصر سؤالا كتابيا إلى وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، سعيد أمزازي.

وقال وهبي في السؤال، إن “الثانوية الإعدادية الإمام القسطلاني بعمالة الفداء درب السلطان في الدارالبيضاء، شهدت حالة هيسترية غريبة وسط عدد من التلميذات داخل محيط المؤسسة، يوم الاثنين 11 فبراير الجاري”.

وأوضح البرلماني ذاته أن الحالة “التي أثارت اهتمام الرأي العام، وأفزعت جل الأسر المغربية، ظلت دواعيها، وأسبابها غامضة حتى حدود اليوم، لاسيما وسط تناسل الإشاعات بين من يتحدث عن تناول مواد مخدرة، والحديث عن انتشار ممارسات الشعوذة في جنبات محيط المؤسسة”.

وقال وهبي: “نسائلكم عن الإجراءات، التي ستقوم بها الوزارة لفتح تحقيق في النازلة، ومعرفة الأسباب الحقيقية حول هذه الواقعة، وكذا السبل الوقائية، التي ستعتمدها الوزارة، لكي لا تتكرر مثل هذه الحوادث، التي تؤثر في سير العملية التربوية برمتها؟”.

وكان عبد العالي السعيدي، المدير الإقليمي في وزارة التربية الوطنية الفداء- درب السلطان، قال لـ“اليوم24″: “إن طبيبة فحصت التلميذات، وأكدت التحاليل الطبية عدم تعاطيهن لأي مخدر من أي نوع، وتأكد أنه لم يدخل أي شخص غريب إلى المؤسسة”، نافيا جملة، وتفصيلا الأخبار، المتداولة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، والتي تتحدث عن الشعوذة.

وأكد السعيدي أن الحالة تعتبر نادرة جدا، مؤكدا تسجيل الحالة الهستيرية نفسها في طاطا العام الماضي، وقبلها عام 2017 في الفقيه بنصالح.

واستبعد المدير الإقليمي بشكل قاطع فرضية تعاطي التلميذات، اللائي تتراوح أعمارهن بين 15 و16 سنة لأي مخدر، مؤكدا أن الأمر نفساني أكثر.