الاحتجاجات تنتقل إلى مدن الهامش.. مسيرات ” الغضب” يوم غد الأحد!

FB_IMG_1550692425692 FB_IMG_1550692425692

يبدو أن الاحتجاجات، التي اندلعت، منذ مطلع الأسبوع المنصرم، في قطاعات مهنية، ونقابية، تزامناً مع أيام الإضراب، التي أعلنت عنها تنسيقية أستاذة ” التعاقد”، والاعتصام الذي يخوضه أطر ” الزنزانة9″، باتت تتمدد في اتجاه مدن الهامش، والمراكز القروية، بشعارات نقابية ضد ” القمع والتهميش”.

وفي هذا السياق، ينتظر أن تنظم الاتحادات المحلية، والإقليمية، لنقابة الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، مسيرات احتجاجية، يوم غد الأحد، جلها ستنطلق من مقرات نقابة “كدش”، بشعار ” من 20 فبراير إلى 20 يونيو نضال مستمر وتصاعدي”.

وبعد إعلان الاتحاد المحلي لمكناس، عزمه الانخراط في مسيرة ” الغضب”، أعلنت الكتابات المحلية، والإقليمية، في كل من تاونات، جرسيف، ميدلت، وجدة، تطوان، أكادير.. قرار تنظيم مسيرات احتجاجية، ردا على ما وصفته ب” التهميش والتقمعوالتفقير”.

احتجاجات نقابة ” السيديتي”، التي سبق لها التنسيق مع نقابات، وأحزاب، تنتمي لصف اليسار، سبقتها ردة فعل قوية في صفوف منخرطي نقابة الاتحاد المغربي للشغل، بجهة خنيفرة بني ملال، وجهة تطوان طنجة الحسيمة، بعدما قررت الكتابات الجهوية، والمحلية، قيادة انقلاب غير مسبوق على المركزية النقابية، بسبب تشبث المنخرطين الجهويين بخوض إضراب 20 فبراير، فيما نسق المكتب المركزي مع نقابة الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، المقربة من حزب العدالة والتنمية، وهو ما نتج عنه ردود فعل غاضبة، قد تكون لها تبعات تنظيمية غير مسبوقة بالجهات، والأقاليم.