حراك الجزائر ضد ” العهدة الخامسة”.. أبرز المواقع الإخبارية خارج التغطية والرفض الشعبي يتمدد!

image image

اتسعت رقعة الاحتجاجات، المطالبة بانسحاب عبد العزيز بوتفليقة، الرئيس الجزائري، من سباق الترشح لرئاسة الجمهورية، اليوم السبت، وسط دعوات لاستئناف المظاهرات، يوم غد الأحد.

الاحتجاجات، التي حملت شعار ” لا للعهدة الخامسة”، واجهتها السلطات الرسمية، في خطوة لاحتواء ما يقع في الداخل، بممارسة التشويش على شبكة الإنترنت، حيث تشهد شبكة التواصل في الجزائر تذبذبا، وصعوبة في الوصول إلى شبكات التواصل الاجتماعي، ومعها المواقع الإخبارية المحلية، والوطنية.

وفي سياق متصل، ما زال موقع ” الشروق”، أحد أشهر المواقع الإخبارية في الجزائر، خارج التغطية، منذ انطلاق موجة الاحتجاجات، المطالبة بعدول بوتفليقة عن الترشح لعهدة خامسة.

وفي وقت الذي يعاني فيه الرأي العام الجزائري صعوبة الولوج إلى عدد من المواقع الإخبارية، وجه المحتجون، في عدد من الولايات، انتقادات كبيرة لمسؤولي القنوات الإعلامية الخاصة، بسبب عدم مراكبتها لاحتجاجات الجزائريين، علما أن وكالة الأنباء الجزائرية، حسب مصادر محلية، خصصت تقارير للاحتجاجات المناوئة للولاية الخامسة.

حراك الداخل، الذي بدأ يتمدد في ربوع الجزائر، تفاعلت معه الجالية الجزائرية في أوربا، وخرج عدد كبير من المتظاهرين، أمس الجمعة، للمطالبة بانسحاب الرئيس بوتفليقة، وثنيه عن الترشح لعهدة خامسة.