القضاء المغربي يسقط تهمة الاتجار في البشر على ناشطة إسبانية..”بوديموس” كان قد طلب تدخلا ملكيا في قضيتها

هيلينا هيلينا

قضت استئنافية مدينة طنجة، اليوم الإثنين، بحفظ الدعوى القضائية المرفوعة ضد الناشطة الحقوقية الإسبانية هيلينا مالينو كارسون، بعدما وجهت إليها اتهامات بالاتجار في البشر في شهر دجنبر 2017.

وخرجت الناشطة الإسبانية المقيمة بالمغرب، اليوم الإثنين، في فيديو نشره موقع صحيفة “إلمونيدو” الإسبانية، عبرت فيه عن شكرها للعدالة المغربية التي قالت إنها تثق فيها، معتبرة أن المغرب هو بلدها الثاني، وربحت فيه “معركة” الدفاع عن حقوق المهاجرين في الوقت الذي تجرم فيه عدد من الدول هذه التوجهات ومنها دول أوروبية.

قرار المحكمة المغربية يأتي اليوم، بعدما كان حزب بوديموس الإسباني، المعارض، قد طلب من الملك، فيليبي السادس، التدخل لدى المغرب، بحكم العلاقات الجيدة، التي تجمعه بالملك محمد السادس، في قضية هيلينا مالينو، التي تحاكم في محكمة الاستئناف في طنجة، بطلب من الأمن الإسباني.

 ويرى “بوديموس” أن تهمة “تهريب البشر”، الموجهة إلى هيلينا ميلانو، لا أساس لها من الصحة، بشاهدة النيابة العامة الإسبانية، التي رفضت متابعتها، فيما قبل ملف محاكمتها في المغرب، حيث تقيم منذ 16 سنة.

مصادر قانونية قريبة من ملف الناشطة كشفت لصحيفة “إلباييس” خلال محاكمة الناشطة الإسبانية، أن قاضي محكمة الاستئناف في طنجة أخبر الناشطة أن الأمن المغربي لم يعثر على أدلة ضدها، باستثناء تقرير مرسل من الأمن الإسباني، وليس أمامه خيار غير الاستماع إليها.

عبر عن رأيك

النص
المرجو إدخال الإسم و البريد الإلكتروني

التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط، دون تحمل أي مسؤولية من قبل موقع "اليوم24" الالكتروني