بعد فاجعة الطائرة الإيثوبية.. “بوينغ” تكشف معطيات جديدة عن “737 ماكس”

فاجعة الطائرة الإثوبية.. القصة المؤلمة فاجعة الطائرة الإثوبية.. القصة المؤلمة

أعلنت شركة بوينغ، أمس الخميس، عن تعليق عمليات تسليم طائراتها من طراز 737 ماكس التي تم حظرها موقتا من التحليق في كل أنحاء العالم، بعد حادثتي الطائرتين التابعتين للخطوط الجوية الإثيوبية، والخطوط الجو ية الإندونيسية “لايون إير”.

وقال متحدث باسم الشركة لوكالة فرانس برس “نحن نعلق تسليم طائرات 737 ماكس حتى نجد حلا “، مضيفا أن الشركة المصنعة للطائرات ستواصل إنتاجها.

وتابع “نحن نجري تقييما لقدراتنا” من أجل معرفة أين ستوضع الطائرات التي خرجت من خطوط التجميع، مستبعدا من جهة ثانية إمكانية خفض وتيرة الإنتاج أو إغلاق مصانع موقتا.

وتنتج شركة بوينغ حاليا 52 طائرة من طراز ماكس شهريا، وكانت تعتزم قبل حدوث هذه الأزمة زيادة معدل الإنتاج إلى 57 في يونيو.

وبعد أربعة أيام على تحطم طائرة بوينغ 737 ماكس 8 التابعة للخطوط الإثيوبية، في حادث أودى بحياة 157 شخصا، بينهما مغربيان، وأدى إلى منع تحليقها عالميا، تجد شركة بوينغ نفسها مجبرة على التحرك وترميم صورتها المتضررة بسبب الكارثة.