معتقلو السلفية يعودون من جديد: الدولة التفت على اتفاق “25 مارس” وسنتشبت به

السلفيون السلفيون

يوسف بناصرية- صحافي متدرب

بعد مضي ثمان سنوات على وعد الدولة بالإفراج عن معتقلي السلفية، يستعد سلفيون للتعريف بقضيتهم من جديد، اليوم الجمعة، من خلال “وقفات تحسيسية” أمام عدد من مساجد المملكة، بعد صلاة الجمعة.

وتأتي هذه الخطوة، بحسب بيان للجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين، في “ظل التفاف الدولة على اتفاق 25 مارس 2011″، الذي وعدت من خلاله أطراف رسمية ممثلة في كل من المندوب العام لإدارة السجون، والأمين العام للمجلس الوطني لحقوق الإنسان، والكاتب العام لوزارة العدل، المعتقلين الإسلاميين، بالإفراج عنهم دفعات.

وقالت اللجنة في البلاغ، الذي توصل “اليوم 24” بنسخة منه، إن “الدولة اعترفت في اتفاق 22 مارس بمظلومية المعتقلين الإسلاميين”، مؤكدة أنها “تؤمن بمشروعية هذا الاتفاق وتتشبث به كحل أدنى ارتضته جميع الأطراف لملف المعتقلين”.

وكانت السلطات، قد أفرجت عن 196 معتقلا إسلاميا، في إطار الاتفاق بين الدولة ومعتقلي السلفية، بعد احتجاجات حراك 20 فبراير في 2011، فكانت الدفعة الأولى والوحيدة، ما أعاد اللجنة المشتركة إلى الاحتجاج ضد ما وصفته بـ”نقض الجهات الرسمية لعهدها”.