باحثون مغاربة وإسبان يكتشفون علاجا لسرطان البروستات باستخدام قشور الحوامض

تمكنت، أخيرا، مجموعة مكونة من باحثين مغاربة، من كلية العلوم في جامعة عبد المالك السعدي في تطوان، وإسبان، من جامعة “ألكالا هيناريس” في ضواحي مدريد، من اكتشاف علاج فعال لسرطان البروستات في مراحله المتقدمة، انطلاقا من قشور، وبقايا الحوامض.

وقال الباحث، محمد أمين العمراني، الذي قاد الجانب المغربي في المجموعة البحثية، إن قشور الحوامض تمر عبر عملية تقطير مائي للحصول على زيوت أساسية، والتي تعتبر مكوناتها الكيمائية غنية جدا (حوالي 90 في المائة) بمادة الليمونين، كما تعتبر مادة طبيعية 100 في المائة.

وأضاف العمراني، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أنه “يتم إخضاع الليمونين، إثر ذلك لتحول كيميائي بسيط لاستخراج مشتقات قابلة للذوبان في الماء، أي في وسط فيزيولوجي، وبالتالي إمكانية ذوبانها في الدم”، لافتا الانتباه إلى أنه علاج فعال لمكافحة سرطان البروستات، خصوصا أن الذوبان كان دوما عائقا أمام فعالية الأدوية المضادة للسرطان.

وتابع الباحث أن ثاني أهم شيء في هذا الاكتشاف يتمثل في كون “الجزيئات المستخلصة تحد من تطور، وانتقال الورم الخبيث”، مشيرا إلى أن الجزئيات “انتقائية، ولا تهاجم سوى الخلايا المصابة”.