المغرب الأول إفريقيا والسابع عالميا في مؤشر السفر الإسلامي

الكتبية ساحة جامع الفنا مراكش الكتبية ساحة جامع الفنا مراكش

تمكن المغرب من دخول قائمة الوجهات العشر الأولى الأكثر تفضيلا من قبل السياح المسلمين، بحسب تقرير المؤشر العالمي للسياحة الإسلامية لسنة 2019 الصادر عن “ماستر كارد” و”كريسنت ريتنغ”، والذي ضم 130 بلدا. وضع المؤشر العالمي للسياحة الإسلامية لسنة 2019، الذي يعتبر أشمل بحث يركز على قطاع السياحة الإسلامية الذي يمتاز بسرعة نموه، المغرب في المرتبة السابعة، ضمن قائمة أكثر الوجهات استقطاباً للسياح والمسافرين المسلمين، بعدما حصل على 67 نقطة، متقدما بذلك عن ترتيب السنة الماضية بثلاثة مراكز.

واعتمد المؤشر في تصنيفه للدول على معايير أساسية، سواء من بين البلدان الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي أو غيرها، مثل مدى ملاءمتها كوجهة سياحية عائلية مناسبة لقضاء العطلات، ومستوى الخدمات والمرافق المتوفرة، وخيارات الإقامة، والمبادرات التسويقية، إلى جانب استقبال الزوار والوافدين.

وتمكن المغرب من الحصول على المرتبة الأولى في شمال إفريقيا، متقدما على كل من مصر التي حلت في المركز 14، وتونس التي حلت في الرتبة 16، ثم الجزائر التي جاءت في المركز 19. وتصدرت ماليزيا القائمة، متبوعة بأندونسيا التي حلت في المركز الثاني، ثم تركيا التي حلت ثالثة، والمملكة العربية السعودية في المركز الرابع، ثم الإمارات العربية المتحدة التي جاءت خامسة، تليها قطر. وأوضح المؤشر أن عدد المسافرين المسلمين وصل إلى حوالي 140 مليون مسافر سنة 2018، فيما تشير التوقعات إلى نمو عدد المسافرين إلى 168 مليون مسافر بحلول سنة 2020، و230 مليونا بحلول سنة 2026، كما تشير التقديرات إلى أن المسلمين المسافرين سينفقون 180 مليار دولار بحلول عام 2026 لشراء تذاكر السفر عبر الإنترنت.

وحسب المعطيات ذاتها، تمثّل الوجهات العشر الأولى في بلدان منظمة المؤتمر الإسلامي، 22 في المائة من السفر داخل العالم الإسلامي. وتمثل هذه الوجهات العشر بما فيها المغرب نسبة 36 في المائة من إجمالي السوق السياحية الداخلية للمسلمين.

وكشف المؤشر أن مساهمة السياحة الحلال في الاقتصاد العالميّ، من المتوقع أن تقفز بنسبة 35 في المائة، بحوالي 300 مليار دولار في عام 2020.