جمعة القماطي: نأمل من المغرب مساعدتنا على وقف هجوم حفتر

جمعة القماطي جمعة القماطي

زار جمعة القماطي، مبعوث رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية، المغرب بداية الأسبوع الجاري، والتقى وزير الخارجية ناصر بوريطة.. في هذا الحوار يكشف حقيقية ما يجري في طرابلس وخلفيات هجوم الجنرال المتعاقد خلفية حفتر، ويتحدث عن الوضع الميداني والعسكري..

 

ما سبب زيارتك المغرب بصفتك مبعوثا للسيد فائز السراج؟

وصلت المغرب في مهمة رسمية بصفتي المبعوث الشخصي لفائز السراج، رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبي إلى دول المغرب العربي. نحن نعتبر المغرب الشقيق من الدول المغاربية المحورية، وأيضا المهمة في الفضاء العربي والإسلامي، لها ثقلها ووزنها وعلاقاتها الدولية المهمة جدا، لأنها الدولة التي احتضنت اتفاق الصخيرات وقد تشرفنا بتوقيع الاتفاق في 17 دجنبر 2015، في مدينة الصخيرات. الاتفاق وضع إطارا لحل سلمي شامل للصراع في ليبيا ينهي العنف والاقتتال، ويخرج بِنَا لبر الأمان من خلال المصالحة الوطنية والحلول السلمية ولكننا الآن للأسف في أبريل 2019، نعيش انقلابا على اتفاق الصخيرات من طرف خليفة حفتر، الذي رفض الاتفاق وعرقله طيلة السنوات الماضية، وبالتالي نحن الآن في حالة جديدة من الصراع أكبر مما عشناه في السنوات الماضية، بالهجوم الشرس على العاصمة طرابلس من طرف حفتر وقواته التي أتى بها من مسافة أكثر من ألف كيلومتر من شرق ليبيا. وهو ليس فقط تهديدا للعاصمة التي تحتضن قرابة نصف سكان ليبيا بحوالي 3 ملايين ليبي، وليس فقط تهديدا للأرواح والبنية التحتية، ولكن أيضا هذا الهجوم هو نسف لكل المحاولات السلمية السابقة وعلى رأسها اتفاق الصخيرات. لهذا أزور المغرب للتوضيح لأشقائنا في المغرب وللمسؤولين المغاربة المعنيين بالملف الليبي حول هذه الملابسات والخلفيات، حول ما يجري في أرض الواقع من الناحية العسكرية والإنسانية والسياسية. وكلنا أمل أن يقف كل أشقائنا وعلى رأسهم المغرب الشقيق، معنا لوقف هذا الهجوم، وحمام الدم، ورد المعتدي إلى مواقعه ما قبل انطلاق الحملة العسكرية.

حفتر يرفع شعار محاربة الإرهاب في هذه الحملة العسكرية، ورغم أن حكومة الوفاق الوطني مدعومة دوليا، لم يكن هناك رد فعل دولي قوي لوقف الهجوم..

الأطراف الدولية منقسمة حول ليبيا وفق مصالحها الضيقة، التي تسعى لتحقيقها، وهذا الانقسام انعكس على الصراع وساهم في تغذيته واستمراره. وبخصوص شعار محاربة الإرهاب، فعلا رفعه حفتر في 2014، في بنغازي، ودخل في حرب طاحنة استمرت أربع سنوات نتج عنها تدمير نصف مدينة بنغازي، وهي ثاني أكبر مدينة في ليبيا، كما نتج عنها تهجير أكثر من 150 ألف نسمة خارج المدينة، ووقع شرخ كبير في النسيج الاجتماعي. وفِي نهاية الأمر ربما قضى على بضع عشرات من عناصر إرهابية من داعش والقاعدة، ولكن جزءا من هذه العناصر غض الطرف عنهم لكي يفروا إلى مدينة سرت، وسمح لعناصر أخرى من درنة بالفرار إلى سرت. ولكن أكبر عملية حرب على الإرهاب في ليبيا، هي التي قامت بها حكومة الوفاق الوطني، من خلال عملية “البنيان المرصوص” التي حاربت تنظيم داعش في سرت، التي أعلنتها داعش إمارة، وكان أكبر تجمع لهذا التنظيم خارج سوريا والعراق، ولهذا فإن من حارب الإرهاب هو حكومة الوفاق الوطني وقوات “البنيان المرصوص” ومقاتلين ليبيين من كل المدن والمناطق الليبية وعلى رأسها مصراتة، ولهذا فإن شعار حفتر بمحاربة الإرهاب ليس سوى تغطية على مشروعه العسكري للسيطرة على السلطة في ليبيا، وأعادتنا للحكم الفردي الديكتاتوري المطلق. كيف يعقل أن يشن هذا الهجوم على الغرب الليبي كله بدعوى محاربة الإرهاب؟ هل ثلثا الشعب الليبي في الغرب إرهابيون؟ هذا لا يصدقه العقل ولا ينطلي على المجتمع الدولي.

هل حصل حفتر على ضوء أخضر من دول إقليمية ودول كبرى؟

نسمع أنه حصل على ضوء أخضر للاستيلاء على العاصمة الليبية طرابلس من بعض الدول الخليجية، وإذا كان هذا صحيحا، فسيؤثر على علاقات ليبيا والشعب الليبي مع هذه الدول التي تدعم حفتر. طيلة السنوات الماضية كنّا ضحية تدخلات عربية سلبية تعمق الصراع وتغذيه وتدعم طرفا ضد آخر، وخاصة حفتر الذي يتلقى دعما بالسلاح والمال والمعلومات الاستخباراتية والمساعدات اللوجيستية والخبراء والمدربين وأحيانا بالتدخل المباشر بقصف الطيران، وهذا مؤسف جدا ويعتبر اعتداء صارخا على سيادة دولة شقيقة لن نقبل به أبدا، وسيؤثر على علاقاتنا مع هذه الدول. بالمقابل ننظر بامتنان واحترام وفخر لدول عربية شقيقة دعمت خيار المصالحة والحوار والسلم وعلى رأسها المغرب الشقيق.

ما هي هذه الدول التي تدعم حفتر؟

بصراحة يوجد على رأس الدول التي تدعم حفتر الإمارات العربية المتحدة ومصر ونسمع أيضا عن دعم غير مباشر من المملكة العربية السعودية، وكذا دعم من فرنسا ودعم سياسي محدود من روسيا. هذه هي الدول التي ترى في حفتر بمثابة الحصان الرابح الذي يراهنون عليه ليأخذ السلطة بالقوة في ليبيا ويتحكم في كل شيء ويحقق مصالح هذه الدول في ليبيا.

هل يمهد حفتر لعودة سيف الإسلام القذافي كما يشاع؟

لا أعتقد ذلك، فهو ضد سيف الإسلام وضد أي طرف آخر يمكن أن ينازعه السلطة، هو شخص انقلابي التفكير ينتمي للحقبة العسكرية التي عشناها في العالم العربي في الخمسينات والستينات، وبالتالي فهو لا يقبل بأي طرف ليكون شريكا له في السلطة السياسية إذا نجح في مسعاه، لكنه في الواقع أخطأ الحساب والشعب الليبي بعد ثورة فبراير 2011، وما قدمه من دماء زكية أخذ حريته بيده ولا يمكن أن يقبل العودة للديكتاتورية.

كيف هو الوضع الميداني عسكريا في طرابلس؟

قوات حفتر باغتتنا. لقد مارس علينا الخداع فقد كان يجلس مع فائز السراج في مؤتمرات في أبوظبي وقبلها في باليرمو، ثم باريس وكان يدعي أنه يريد حلا سياسيا سلميا، وفِي نفس الوقت كان يكسب الوقت ويعد العدة لهذه الحملة العسكرية على العاصمة. سيطر على الشرق بالكامل وقبل ستة أشهر سيطر على الجنوب، وبعد ذلك أرسل قوات كبيرة جدا إلى غرب ليبيا قطعت أزيد من ألف كيلومتر برا من بنغازي، وحلت بالجفرة ومنها إلى منطقة مرتفعة تسمى جبل نفوسة، ثم تسللت قواته تحت الجبل في اتجاه طرابلس من خلال مدينتي غريان وترهونه، ووصل إلى تخوم طرابلس الجنوبية، وبدأ هجومه العشوائي البربري بقصف عشوائي بصواريخ «كراد» دون تفريق بين المواقع المدنية والعسكرية، ولكنه فوجئ بأن كل قوات الحكومة الليبية هبت للرد من زوارة إلى مصراتة وسرت، وكلها قوات توحدت وتحركت بسرعة وتصدت لقوات حفتر. واليوم بعد أكثر من أسبوعين من الهجوم، فشل حفتر في اختراق الدفاعات وفشل في دخول العاصمة. كان يراهن على عملية سريعة وخاطفة يدخل خلالها إلى العاصمة ويسيطر عليها لكن فوجئ بتحرك قوي ضده، واليوم قواته اضعف. قوات الحكومة قوت الدفاعات حول العاصمة وأصبحت تتقدم بثقة، وقوات حفتر تتراجع عن العاصمة بعشرات الكيلومترات. الآن شبح نجاح حفتر قد أبعد بالكامل ومحاولته فاشلة، ما لم تحدث تطورات مفاجئة، كحصوله على دعم عسكري إقليمي ودولي.

كيف أمكن لحفتر نقل كل هذه القوات برا من مسافة تزيد عن الألف كيلومتر وكيف يوفر التموين والدعم؟

من نقط ضعف حملته أن خطوط إمداده طويلة ومتشعبة، ويحتاج ليمد قواته بالوقود والذخيرة والدواء ويسحب الجرحى والموتى وله عدة مصابين، وهذا مؤسف جدا لأن هؤلاء هم شبابنا وأبناؤنا كنّا نريدهم أن يشاركوا في نمو ليبيا وليس المشاركة في قتال يقوده ضابط مسن قارب الثمانين سنة له هوس السلطة. قوات الوفاق الوطني تعمل على قطع خطوط إمداداته، والاستيلاء على العديد من الشاحنات التي تحمل الوقود والذخائر وهذا سيضعف قوات حفتر وانسحابه.

هل لديه تفوق في الطيران؟

حفتر استعمل عددا محدودا من الطائرات لا يتجاوز عددها ثلاثة، من أحد القواعد الجوية تبعد مئات الكيلومترات عن طرابلس، لكن حكومة الوفاق لها عدد أكبر من الطائرات تتمركز في مصراتة وطرابلس، وأماكن أخرى. لحد الآن لم نرصد دخول طائرات عسكرية من دول خارج ليبيا، وهذا التطور قد يكون واردا إذا شعر الداعمون له بأن قواته بدأت تنهزم. وإذا حدث ذلك، سيكون تطورا خطيرا وتدويله للحرب لتصبح حربا إقليمية وقد نذهب لسيناريو اليمن ذي العواقب الوخيمة. وتستكمل الدول العربية وغير العربية التي ستدخلنا في هذا التطور الخطير، مسؤولية كاملة، ولهذا نعول على أشقائنا بالتدخل السياسي والدبلوماسي لمنع هذا التصعيد.

كيف هو الوضع الاقتصادي والاجتماعي والمعيشي داخل طرابلس بعد هجوم حفتر؟

طرابلس مدينة كبيرة فيها احتياطيات كثيرة من الغذاء والوقود وموانئها المطلة على الساحل مفتوحة ولدينا مصفاة للنفط غرب طرابلس، وموانئ شرق طرابلس. والمطار لازال يعمل رغم قصف حفتر للمطار. إذن الإمدادات موجودة ولا توجد مشكلة، وقد شكلت حكومة الوفاق الوطني لجنة أزمة للتعامل مع الأوضاع. 6

مع الأسف كانت الأمم المتحدة تعد لمؤتمر يجمع الليبيين في مدينة غدامس الليبية، وكان مقررا في 14 أبريل لثلاثة أيام، وكان سيجمع 120 شخصية تمثل مختلف ألوان الطيف الليبي، وكان سيخرج بخارطة طريق تحل الإشكالات السياسية وفق إطار اتفاق الصخيرات، لكن حفتر رأى أن هذا المؤتمر سيكون ضربة سياسية له، وأن اتفاق الأطراف السياسية سيجعل حفتر خارج اللعبة، لأن كل التيارات الليبية تجمع على رفض عودة الحكم العسكري وتتمسك بمشروع الدولة المدنية الدستورية، بالتالي تحركات حفتر استباق للمؤتمر ونسفه بالكامل، وهذه إحدى مضاعفات هذه الحملة العسكرية التي قام بها حفتر، الذي لم يتسبب في تعريض حياة الليبيين للخطر فقط وتدمير البنية التحتية، بل قام بنسف العملية السياسية السلمية التي تشرف عليها الأمم المتحدة، وقد صرح مبعوث الأمم المتحدة لليبيا غسان سلامة في حوار مع البي بي سي، أن حفتر لا يريد عملية سياسية، بل يسعى للوصول للسلطة من خلال الخيار العسكري، وهذه إدانة واضحة وصريحة له. نحن نعتقد أنه عندما ستفشل حملة حفتر وتنهزم قواته، وتنسحب لمواقعها، فعندما سيتم استئناف العملية السياسية، فإننا لا يمكن أن نقبل بحفتر كطرف سياسي أو شريك في أي عملية سياسية للوصول إلى حل سياسي نهائي في ليبيا. إذن اتفاق الصخيرات لازال هو الإطار، ولكن أجزاء كبيرة منه تم تعطيلها وعرقلتها خاصة من طرف حفتر..