الغضب من بنشماش يتصاعد في “البام” وقيادات الجرار تطلق “نداء المستقبل”

بنشماس بنشماس

وسط استمرار الصراعات داخل حزب الأصالة والمعاصرة، وتزايد الغضب من الأمين العام حكيم بنشماش، أطلق عدد من قيادات الحزب ومؤسسيه، نداءا جديدا تحت مسمى “نداء المستقبل”، يطالبون فيه بتقويم اختلالات الحزب، والقطع من الممارسات السابقة.

النداء الصادر اليوم الأربعاء، وقع عليه عدد من القياديين منهم رئيسة المجلس الوطني فاطمة الزهراء المنصوري، وعزيزة الشكاف والبرلماني السابق مهدي بنسعيد، مستنكرين فيه ما وصفوه بالممارسات التافهة، والتي قالوا إنها أصبحت  تحرك بعض الفاعلين داخل دواليب الحزب، معتبرين أنها نابعة أساسا من الحسابات الانتهازية الضيقة.

وذكرالموقعون على “نداء المستقبل” قيادة البام بالأزمة البنيوية التي يعيشها الحزب، مطالبين بقطيعة مع “الممارسات الهدامة”، إقرار ديمقراطية داخلية.

يشار إلى أنه بعد واقعة “النطح”، التي تعرض فيها الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة حكيم بنشماش للضرب على يد أحد برلمانيي حزبه، بسبب الصراع حول الترشيحات لمكتب مجلس النواب، تدخل خمسة من مؤسسي الحزب نفسه، بينهم ثلاثة أمناء عامين سابقين، لإطلاق ما أسموه بـ”نداء المسؤولية”، لإنقاذ الحزب مما وصفوه بـ”تفاهة الممارسة”.

النداء الموقع باسم كل من حسن بنعدي، ومحمد الشيخ بيد الله، ومصطفى البكوري، وعلي بلحاج، ومحمد بنحمو، اعتبر أن التفاقم المقلق للأزمة، التي يتخبط فيها حزب الأصالة والمعاصرة، والتي قالوا إنها تعصف بأهليته في مواجهة التحديات المطروحة على الفاعلين السياسيين، وتحتاج إلى درجة عالية من الوعي، والمسؤولية، والالتزام الصادق، خصوصا في محيط دولي، وجهوي قالوا إنه مضطرب.

الموقعون على “نداء المسؤولية”، قالوا إنهم وقفوا على ما وصفوه بتفاهة الممارسة، التي أصبحت تحرك بعض الفاعلين داخل دواليب الحزب، اعتبروها نابعة من الحسابات الانتهازية الضيقة، والنزعات الفوضوية، أو العدمية.