“الحرب” حول الحق في قياس نظر المغاربة تشتد والمبصاريون يحتجون في الرباط

طب العيون طب العيون

في حربهم من أجل قياس نظر المغاربة، يستعد المبصاريون المغاربة للتصعيد، بالاحتجاج وسط العاصمة الرباط خلال الأسبوع المقبل.

وقالت نقابة المبصاريين المغاربة اليوم الجمعة، إن وقفة احتجاجية دعت لها يوم الثلاثاء المقبل، أمام وزارة الصحة بالرباط، سيشارك فيها المبصاريون لمطالبة الحكومة بفتح حوار رسمي معهم لمناقشة التعديلات التي قدموها على القانو نالمثير للجدل.

وتزايدت حدة الخلاف بين المبصاريين، وأطباء العيون حول مشروع القانون، المتعلق بمزاولة مهن الترويض، والتأهيل، وإعادة التأهيل الوظيفي، الذي لا يزال يناقش في البرلمان.

 ويتهم المبصاريون أطباء العيون بمحاولة إدخال تعديلات تسحب منهم حق قياس البصر للأعين السليمة، وتوجيه المرضى إلى الأطباء، وهو ما يعارضونه، وسط بوادر لتصعيد الأزمة.

ويقول المبصاريون المغاربة إن تعديلاتهم، التي قدموها طوال هذه السنوات تعرضت للتجاهل، معتبرين أن ما زاد من تأزم الوضع هو” تدخلات طرف آخر من أجل الضغط لتعديل مادة من أهم المواد في هذا القانون، التي لم يكن مضمونها جديدا، إذ نقل عن الظهير الشريف، الذي ينظم المهنة، منذ عام 1954، والذي نحن متشبثون بكل ما جاء فيه، وننتظر من مشروع قانون 45/13 أن يطور مضمونه لا أن ينقص منه”.

وجدير بالذكر أن نقابة أطباء العيون في القطاع الخاص كانت قد أعلنت خوضها سلسلة من الإضرابات، ومقاطعة الحملات الطبية، تعبيرا منها عن رفضها لما أسمته بـ“المواد، التي تهدد صحة، وعيون المواطنين في مشروع القانون 13.45″، داعية مجلس المستشارين إلى عدم التصويت عليه، وتعديل المادة 6، ومواد أخرى”.