بسبب خريطة المغرب..المرزوقي يسحب منشورا له على “الفيسبوك” مرتين ويعتذر

الرئيس التونسي السابق المنصف المرزوقي الرئيس التونسي السابق المنصف المرزوقي

اضطر الرئيس التونسي السابق منصف المرزوقي، لحذف أحد مقالاته على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك لمرتين، بسبب خريطة المغرب

اضطر الرئيس التونسي السابق منصف المرزوقي، لحذف إحدى مقالاته على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك لمرتين، بسبب خريطة المغرب المبتورة، ليعيد نشره اليوم الثلاثاء، للمرة الثالثة بخريطة للمنطقة المغاربة بدون حدود.

ونشر المرزوقي، أمس الثلاثاء، مقالا له على صفحته الرسمية بالفيسبوك، حول ارتباط شعوب المنطقة بنجاح الثورة الجزائرية، مرفقا إياه بخريطة لدول المغرب العربي بأعلام الدول، وهي الخريطة التي تضمنت شعارا لجبهة “البوليساريو” الانفصالية”، ما جر على المرزوقي انتقادات كثيرة، دفعته لسحب المقال والاعتذار وإعادة نشره بخريطة رسمت عليها حدود الدول المغاربية دون أعلام، غير أنها ضمت خريطة المغرب مبتورة، ليسحب المقال للمرة الثانية، ويعيد نشره اليوم الثلاثاء.

وأرفق المرزوقي مقاله اليوم الثلاثاء، بخريطة بدون حدود، مرفقا إياه بتعليق “ألا لعنة الله على الحدود ومشاكلها … لم تسبب لنا جميعا إلا وجع الرأس …لذلك وجب إلغاؤها، المرة هذه إن شاء الله انتهينا من الكوارث ….يا ربّ تعجبكم الخريطة”.

وعن موقفه من قضية الصحراء المغربية، كان المرزوقي قد أكد في حوار سابق له مع مجلة “زمان” أن حل هذا المشكل لا يمكن أن يتم دون تغيير الباراديغم، معتبرا أن المسجونين في الإديولوجيا القوية القائلة بأن شعبا يساوي دولة، داعيا إلى إعادة تعريف مفهوم الدولة بتجاوز للمفهوم القديم.

ودعا المرزوقي إلى ضرورة إحياء فكرة المغربي العربي، معتبرا أن فضاء مغاربيا للشعوب سيكون الحل الأمثل للقضية، وللمنطقة المغاربية ككل.