خطوة أخرى لتبديد الخلاف.. سفير السعودية بضيافة الناطق الرسمي باسم الحكومة -صورة-

الخلافات بين البلدين انطلقت صيف 2017 إثر الأزمة الخليجية

كثفت البعثة الديبلوماسية السعودية في المغرب من تحركاتها في العاصمة الرباط في محاولة لتبديد الخلافات التي طبعت على مدى أشهر العلاقات بين البلدين.

وفي هذا الصدد استقبل مصطفى الخلفي الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني الناطق الرسمي باسم الحكومة، اليوم الثلاثاء 21 ماي 2019، بمقر الوزارة بالرباط، سفير المملكة العربية السعودية لدى المملكة المغربية عبد الله بن سعد الغريري.

الخطوة تأتي بعد خطوات مشابهة اتخذتها القيادة السعودية وسفيرها بالرباط لإنهاء أزمة ديبلوماسية غير مسبوقة شهدتها العلاقة بين البلدين خلال السنتين الماضيتين وبلغت ذورتها خلال الأشهر الماضية.

وعبر المسؤول السعودي خلال اللقاء عن قوة العلاقات الثنائية الأخوية والتاريخية بين المملكتين المغربية والسعودية، وفق ما أكده الوزير الخلفي على صفحته الرسمية في فيسبوك.

وكان السفير السعودي قد زار في وقت سابق وزير العدل المغربي محمد أوجار، ليعبر عن إشادته بالجهود الإصلاحية التي ينهجها المغرب في مجال العدالة.

وكانت الأزمة بين الرباط والرياض قد انطلقت بوادرها صيف العام قبل الماضي إثر اختيار المغرب عدم الإصطفاف مع السعودية في خلافها مع قطر بعد فرض الحصار على هذه الأخيرة.

كما تعززت هذه الخلافات بعد تصويت السعودية في الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا”، لصالح الملف الأمريكي، من أجل استضافة مونديال 2026، على حساب ملف المغرب المُعوِّل، آن ذاك، على دعم الدول العربية الشقيقة للفوز بشرف تنظيمه، بالإضافة إلى موقف المغرب، الأخير، من الحرب في اليمن وغير ذلك.