فرنسا تستقبل دفعة جديدة من أطفالها اليتامى الذين رأووا النور في ضيافة داعش

Fighters from the Syrian Democratic Forces (SDF) stand guard as displaced people prepare to board a bus waiting outside the Al-Hol camp in Al-Hasakeh governorate in northeastern Syria, on June 3, 2019, as Kurdish authorities started sending home 800 Syrian women and children who had been evacuated from the Islamic State group's "caliphate" earlier this year. - Al-Hol camp is bursting with Syrians, Iraqis and people from more than 40 other nations who fled successive US-backed assaults led by the Kurds against the last bastions of the Islamic State group's "caliphate". (Photo by Delil SOULEIMAN / AFP) SYRIA-CONFLICT-IS

وسط بروز معارضين لترحيل الأطفال المولودين في رحم "داعش"

وسط استمرار الجدل في فرنسا، رحلت قوات سوريا الديمقراطية، اليوم الاثنين، دفعة جديدة من اليتامى الفرنسيين إلى بلادهم، بعدما سقطوا في اليتم عقب مقتل آبائهم المنتمين إلى “داعش” في سوريا، والعراق.

ووصل 12 يتيما، ولدوا لعائلات جهاديين فرنسيين، وآخران هولنديان سيتم تسليمهما إلى بلادهما، إلى باريس، اليوم، قادمين إليها من سوريا، حيث كانوا يقيمون في مخيمات، وفق ما أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية، بعد ساعات من إعلان الإدارة الذاتية الكردية في سوريا تسليمهم.

وأوضحت وزارة الخارجية الفرنسية في بيان أن الأطفال، وهم ثاني مجموعة من الأطفال، أعيدت من سوريا إلى فرنسا، منذ مارس الماضي، كانوا “معزولين وضعفاء”، مشيرة إلى أن بعضهم مرضى، أو يعانون سوء التغذية.

وتجري العملية الجديدة للترحيل من سوريا، في ظل نقاش كبير في الأوساط السياسية الفرنسية، وسط بروز معارضين لترحيل الأطفال من سوريا إلى بلادهم، على الرغم من ظروفهم الإنسانية الصعبة.