لا أحِبُّك يا بنكيران

حمدوشي حمدوشي

لا أحِبُّك يا بنكيران

مخإلى رئيس الحكومة المغربية السابق، عبدالإله بنكيران
 تحية طيبة.. أما بعد،
فالجميع يموتون في النهاية، ثم من ذا الذي بإمكانه الفوز دائما؟ أنا شخصيا أميل إلى المهزومين طوال الوقت، شجعت الكثير من الذين كنت واثقا من هزيمتهم.

شجعت أندية رياضية لا تعرف الكؤوس ولا النصف النهائي حتى. فعلت كل هذا هربا من الانتصارات العريضة والطويلة وأصحابها، فالمنتصرون في أغلب الأحيان – باستثنائك أنت- تجدهم إما أشخاصا أقوياء بالمال والسلطة، أو هما معا. في حين كنتَ أنت من الناس الذين ينتصرون دائما، ينتصرون على خصومهم بالضربة القاضية، ويحصلون على الكثير من الحشود والهتافات.. لقد كنت واحدا منهم يا بنكيران وأكثرهم إدمانا على الفوز…
كنت دائما تنتصر.. حتى عندما تضحك تنتصر.. لا أخفيك أنني كنت كثيرا ما أفكر في النهايات، كما أنني انتظرتك طويلا لتهزم، لكن حتى وأنت تختار هزيمتك، وأنت تواجه إقصاءك الأول من المنافسة، انتصرت! نعم، انتصرت، وأخذت كمية كبيرة من حبنا للسياسة ومن أمل الانتقال الديمقراطي.

حقيقةً، أنا لا أعرفك منذ زمن طويل، لا أعرفك كما يعرفونك، ولا أعرف الأوقات التي مررت بها في حياتك وقَوّتك، أو الظروف التي هزمتك فخرجت منها مغلوباً على أمرك. ولست أعلم الآن كيف تفكر، وفيم تفكر، لكني أود أن أخبرك أنني مهتم لأمرك.. أهتم لتلك الأشياء التي كومتها بين كفيك وقبضت عليها بغضب لأن لا أحد يلتفت لها، لكل تلك الأحلام التي بدأتَ تُشعلها واحداً تلو الآخر، قبل أن تتوارى بصوتك وصورتك..

لكل الأحاديث التي تريد أن تَخرج، لكنك حبستها خوفا مِن أن تُحرجك، أو خوفا على الوطن. لكل تلك الأفكار التي لم يصغِ لها أحد، لتلك الرسومات التي رسمتها بالكلمات وتقاسيم الوجه، ولم يفهم رسالتها أحد.
أيا بنكيران!
أنا لا أحبك، أنا فقط، أُحب كوكبك الكَبير، وأُحب العبارات التي تَخلُقها بِحرفية.. أحب عالمك المليء بالدهشة، كما أؤمن بأن داخلك مليء بالشجاعة، وأشهد بأنك كنت ذاك السياسي الذي لا يشبه البقية، وأنت تفسر كل الظواهر الغريبة بشكل يفهمه الجميع، وكأنك تفسر الألم بالأمل، وتعيد تأويل كل ذلك بالفن، بشكل استثنائي وملفت كنت تخاطبنا.
لكن للأسف، نحن نعيش في عالم اللاصدق يا رجل، لا تنتظر أن يأتي أحدهم اليوم بعد «إبعادك» ليخبرك بأنه لم ينسك. ثم إن الأشرار لا يخسرون دائما، والأخيار لا يربحون معركتهم الأخيرة ليحققوا حلمهم الكبير. هذا هو الدرس الذي تعلمناه من قصتك. حتى تلك الوعود التي قُطعت لك في لحظة رخاء نسيت ولم تُنفذ. فالقريبون لا يربتون على أكتاف بعضهم البعض في كل انتكاسة أو أزمة نفسية.

لقد كنت كل يوم تأتينا بالنكات، كنت مختلفا، لكن نكاتك اليوم أصبحت ثقيلة جدا، كما أنها سبّبت للبعض عُسرا في التقبل يصعب دواؤه، وبؤرة من الوجع لا تُستأصل. يقولونها بخلفية وأقولها أنا بخلفية أخرى: «يا ليتكَ لم تكن منذ الأول.. لقد طمعتنا.. غادرتنا.. فجرحتنا.. وقتلت آمالنا».
أعلم جيدا أن هناك ندوبا كثيرة تخفيها ابتسامتك الدائمة، ودائما أتساءل: لِم لا يموت الظالمون والفسدة، والمتغطرسون وزارعو الفتن؟ لِمَ لا يموت سائقو الأوطان إلى حافة الهاوية؟ لِمَ يرحل فقط، الضاحكون بأسنانهم الناصعة حبا، وضمائرهم الحية الموءودة تحت أنقاض مجتمع لا يعي قيمتهم؟ 
صدقني، بالرغم من أخطائك التي أكاد أجزم أنك نفسك لن تنكرها، كنت قنديلاً مضيئا في ساحة السياسة التي انطفأت برحيلك، وأصبحت ذكرى إبعادك نقطة سوداء على خارطة ديمقراطية هذا الوطن. أما أنا فليس في وسعي سوى أن أقول لشهر أبريل الكاذب بأن ما أنتجه سنة 2017 كان أبشع كذبة صادقة عرفتها السياسة بهذا البلد.