تفاصيل جديدة في قضية مقتل شخصين برصاص مفتش شرطة في البيضاء

مسدس مسدس

إحدى الفتاتين ضربت الشرطي بحقيبتها اليدوية وهاجمه 4 آخرون بالأسلحة

أقدم مفتش شرطة ممتاز تابع للفرقة المتنقلة لأمن آنفا بالدار البيضاء، على إطلاق النار متسببا في مقتل شاب وفتاة، بعد مواجهات عنيفة مع أربعة أشخاص ضمنهم فتاتان وشابان، مما خلف حالة استنفار بمركز المدينة، كما حضر رئيس المنطقة الأمنية أنفا الحبيب الخراف ومسؤولون أمنيون آخرون، حيث تم اقتياد الشرطي للتحقيق معه حول أسباب إطلاق النار، في حين تم نقل جثتي الضحيتين إلى مستشفى ابن رشد، ومنها إلى مركز الطب الشرعي الرحمة.

وحسب مصادر “اليوم24″، فإن الفرقة المتنقلة لأمن أنفا توصلت ببلاغات متكررة عن وجود عصابة بشارع أنفا والأزقة المتفرعة عنها، لتنظم دوريات بالمنطقة، مضيفة أن أحد عناصرها لفت انتباهه أربعة أشخاص بينهم فتاتان ممسكين بأحد الأشخاص بطريقة مريبة، في إحدى الأزقة المتفرعة عن شارع للا الياقوت، حوالي الواحدة والنصف من صباح أمس الأحد، مما جعله يتدخل، قبل أن يهاجمه الأربعة بطريقة مفاجئة، باستعمال الأسلحة، بعدما وجهت 
له إحدى الفتاتين ضربة بحقيبتها اليدوية على الرأس.

وأضافت المصادر ذاتها أن التحقيقات الأمنية التي أطلقتها مديرية الأمن الوطني تهدف إلى معرفة كيفية إطلاق الشرطي للرصاصتين واللتين أصابتا مباشرة الشاب على الرأس، والفتاة التي اخترقت الرصاصة عنقها، موضحة أن فرضية الإحساس بالخطر بدرجة قصوى، هي التي جعلته يتخذ القرار بسرعة، خاصة وأنهم كانوا بصدد الاستحواذ على مسدسه، مما جعله يطلق الرصاص حين تمكن من السيطرة على المسدس.

وكشفت المصادر عينها أن التحقيق مع الشرطي الذي تسبب في مقتل مواطنين دفعة واحدة، سيتمحور حول مجموعة من المعطيات التقنية والمهنية بخصوص الحادث، خاصة وأن الأمر يتعلق بقتيلين بينهما فتاة، مع الإشارة إلى أن الشرطي لم ينضبط للأوامر التي تقضي بإطلاق رصاص تحذيري قبل توجيه مسدسه نحو الأطراف السفلية للمهاجمين لشل حركتهم، غير أن توجيه الرصاصتين مباشرة إلى رؤوس القتيلين تبقى المحور الرئيس للمحققين، رغم فرضية حالة الرعب القصوى من احتمال سقوط الشرطي نفسه ضحية الرصاص، في حالة ما إذا تمكن المهاجمون من الاستيلاء على مسدسه الوظيفي.

وأصدرت مديرية الحموشي بلاغا في هذا الشأن توضح فيه أن المصلحة الولائية للشرطة القضائية بالدار البيضاء، فتحت خلال الساعات الأولى من صباح أمس الأحد، بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك لتحديد ظروف وملابسات استعمال موظف شرطة لسلاحه الوظيفي في تدخل أمني نتج عنه وفاة شخصين. مضيفة أن المعطيات الأولية للبحث تشير إلى تدخل مفتش شرطة ممتاز يعمل بفرقة الأبحاث التابعة لمنطقة أمن أنفا من أجل توقيف أربعة أشخاص في حالة سكر، وهم فتاتان وشابان، يشتبه في تورطهم في أنشطة إجرامية وحيازة أحدهم لسلاح أبيض، وذلك قبل أن تتم مواجهته بمقاومة عنيفة من قبلهم، اضطر على إثرها إلى استعمال سلاحه الوظيفي وأطلق رصاصتين أصابتا شابا وفتاة من بين المشتبه فيهم بشكل قاتل.

وأضاف البلاغ أنه تم إيداع جثتي الهالكين بمستودع الأموات رهن التشريح الطبي، فيما تتواصل الأبحاث والتحريات المقرونة بتحصيل إفادات الشهود الذين حضروا الواقعة، وذلك من أجل تحديد هوية باقي المشتبه فيهم، فضلا عن حصر كافة الملابسات والظروف المحيطة بهذا التدخل الأمني.