نقطة نظام.. الروح عزيزة

مسرح الجريمة - جريمة مسرح الجريمة - جريمة

نقطة نظام.. الروح عزيزة

قبل أن تجفّ بقع الدم التي سالت إثر عملية القتل الوحشية التي قام بها شخص محسوب على الأمن بواسطة سلاحه الناري، مزهقا روحي شخصين بدم بارد وأمام جموع المتحلّقين؛ فجّر الفيديو الفضيحة الحقيقة، التي أراد الجاني ومن تواطؤوا معه طمسها، وأثبت بما لا يدع مجالا للشك بشاعة الجريمة.

الفاعل وبعد استفادته من عملية التضليل الأولية التي قام بها بعيد ارتكابه فعلته الشنيعة، وقع في أيدي الأمن ليلة أول أمس في أقصى شمال المملكة، حيث كان يختبئ محاولا النجاة بفعلته.

الحادث، وبعيدا عن أي تعميم أو تسرّع في الحكم على المؤسسة التي ينتمي إليها المعني بالأمر، كشف وجها بشعا ظللنا نجهله، أو نتجاهله، ليس لشخص حامل سلاحا وظيفيا ومهمة رسمية بحماية أمن المواطنين، بل أيضا لجزء من المجتمع، كان حاضرا في عملية قتل باردة، وخرج منه من يتواطأ مع القاتل ويوفّر له الغطاء عبر شهادة الزور.

الأقبح من ذلك هم أولئك الذين استطاعوا أن يلوذوا بالصمت بعدما شهدوا جريمة قتل بتلك الوحشية والقسوة. كيف لمن حضر الواقعة وشاهد بأم عينيه تلك الفتاة التي قتلت كما تسحق أصغر حشرة تحت الأقدام، أن يعود إلى بيته وحياته ويخلد إلى النوم وهو ساكت عن الحق كأي شيطان أخرس؟