إسبانيا ترفض طلب اللجوء السياسي لناشط في “حراك الريف” ومخاوف من اعتقاله في المغرب

زكريا الريف زكريا الريف

هل وقعت اسبانيا مع المغرب اتفاقا يقضي برفضها لطلبات للجوء السياسي لنشطاء "حراك الريف"؟

رفضت السلطات الإسبانية طلب لجوء سياسي، تقدم به ناشط في حراك الريف في مدينة مليلية المحتلة، قالت إنه يخشى العودة إلى المغرب، خوفا من الاعتقال، بسبب مشاركته في “حراك الريف”.

ونقلت صحيفة “إلفارو”، الإسبانية، أمس الخميس، أن الناشط، زكرياء بن بوعزة، كان يدرس في السنة الثالثة من شعبة الحقوق في الكلية، حينما قرر الالتحاق بحراك الريف، في عمر 21 سنة، ويرى أن مستقبله اليوم أضحى أسود.

وقال المصدر ذاته إن الحكومة الإسبانية أبلغت بن بوعزة، خلال الأسبوع الجاري، برفض طلبه للجوء، الذي قدمه، في 28 من شهر مارس الماضي، في مليلية المحتلة، بعد دخوله عبر معبر بني نصار، دون توفره على الأوراق اللازمة، مرجحة أن يكون تمكنه من الدخول عبر المعبر، بسبب ملامحه، القريبة من الملامح الأوربية.

وأضاف المصدر نفسه أن إسبانيا رفضت كذلك توفير الحماية الدولية لكل من عبد الكريم أودريس، ومصطفى بلوش، وعزيز بلحرش، الذين عرفوا بأنفسهم على أنهم نشطاء في حراك الريف.

وتوالت حالات رفض السلطات الإسبانية لطلبات اللجوء للمغاربة، بينما قالت الصحيفة الإسبانية إن وزارة الداخلية في الجارة الشمالية لم تؤكد، ولم تنف توقيعها لاتفاق مع المغرب يقضي بمنع كل طلبات اللجوء السياسي، التي يقدمها نشطاء حراك الريف، إذ يبقى احتمال توقيع اتفاق مغربي إسباني بهذا الخصوص واردا.