وفق مذكرة وزارية.. جامعة خاصة تقبل الولوج 
إلى كلية الطب بميزة مقبول

طبيب طبيب

جامعة خاصة تقبل الولوج 
إلى كلية الطب بميزة مقبول

في الوقت الذي حددت وزارة التعليم العالي عتبة الولوج إلى كليات الطب الخاصة في 14.40 وفق مذكرة وزارية، أعلنت جامعة محمد السادس لعلوم الصحة عن فتح أبوابها في وجه كل من أراد التسجيل عبر الإنترنت لاجتياز الاختبار الكتابي لدراسة تخصص الطب وطب الأسنان والصيدلة، حيث حددت شرط اجتياز المباراة بأن يكون المرشح حاصل على الباكلوريا فقط مهما كانت ميزتها، وذلك عبر صفحتها الرسمية في موقع “الفايسبوك”.

الجامعة بعد ساعات من نشر الإعلان وتداوله بشكل واسع على مواقع التواصل الاجتماعي، في انتقاد حاد لفتح كليات الطب لكل الحاصلين على الباكلوريا والقادرين على دفع رسوم التسجيل المقدرة بـ 13 مليون سنتيم للسنة، قررت حذفه من على صفحتها. بعد حذف الإعلان حاولنا التواصل مع إدارة الجامعة للاستفسار عن الإعلان لكن لم يقدموا أي معلوماتي في هذا الشأن.

مصدر من وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي، أكد في حديثه لـ”أخبار اليوم”، أنه لن تقبل ملفات الطلبة الذين لم يحصلوا على معدل 14.40 في الباكلوريا مع احتساب نقطة الامتحان الوطني بـ 75 في المائة والامتحان الجهوي بـ 25 في المائة، وزاد المصدر ذاته أن مذكرة الوزارة كانت واضحة والهدف منها ضمان ولوج الطلبة إلى كليات الطب الخاصة بنفس المستوى مع كليات الطب العمومية، دون احتساب النقط المحصل عليها في المراقبة المستمرة.

هذا وقد وجه سعيد أمزازي وزير التربية الوطنية، مذكرة وزارية إلى رؤساء جامعة محمد السادس لعلوم الصحة، وجامعة الزهراوي الدولية لعلوم الصحة، والجامعة الدولية بالرباط، بالإضافة إلى الجامعة الخاصة بمراكش، حدد فيها مجموعة من الشروط الواجب الالتزام بها، ولعل أبرزها عدم قبول أي طالب لم يحصل على العتبة الأخيرة التي تتوقف فيها كليات الطب العمومية، المحددة في 14.40.

وحدد أمزازي عدد المقاعد التي لا يمكن لهذه المؤسسات الخاصة تجاوزه من الطلبة، وحدد عددهم في 856 طالبا موزعين على أربع كليات، إذ اشترط الوزير على جامعة محمد السادس لعلوم الصحة تكوين 230 طالبا في الطب، و80 في طب الأسنان، و70 في الصيدلة، بينما ستكون جامعة الزهراوي الدولية 144 طبيبا، و72 طبيب أسنان، و70 صيدليا، في وقت لم يتجاوز العدد المسموح به للجامعة الدولية بالرباط 120 طبيب أسنان، و70 طبيبا في جامعة مراكش.

وتضيف مذكرة أمزازي، أنه تم اعتماد الدخول الجامعي الرسمي الوطني في التاسع من شتنبر المقبل، و16 من الشهر نفسه حدا أقصى لبداية الدراسة، كما شدد الوزير على أنه بعد 30 شتنبر، لن تقبل الوزارة إيداع ملفات الطلبة، وأنه بإمكانها رفض تسجيل طالب إذا تبين لها أنه لا يستوفي الشروط المطلوبة.

من جهة أخرى، جاء الإعلان في خضم الأزمة التي تعرفها كليات الطب في القطاع العام، من خلال مقاطعة طلبة الطب التكوين والامتحانات لأزيد من 100 يوم، وذلك احتجاجا على السماح لطلبة الجامعات الخاصة باجتياز امتحان الإقامة جنبا إلى جنب مع طلبة القطاع العام، بالإضافة إلى تردي التكوين الطبي والاكتظاظ الذي تعرفه المستشفيات، مما لا يتيح لهم الحصول على تكوين جيد.