نهاية أليمة لشباب حالمين بالهجرة..السلطات الليبية تبدأ ترحيل جثث المغاربة ضحايا قصف تاجوراء

جهاز تاجوراء جهاز تاجوراء

ذهبوا حالمين بالهجرة ويعودون في توابيت موتى

بدأ السلطات الليبية، اليوم الجمعة، عملية ترحيل جثامين المغاربة الذين قتلوا في الغارات التي شنتها قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، على مركز محاربة الهجرة غير الشرعية في تاجوراء على مشارف العاصمة طرابلس.

وقالت مصادر ليبية لـ”اليوم 24″ إن حكومة الوفاق الليبي بدأت، صباح اليوم الجمعة، بترحيل ثلاثة جثث لمغاربة، انطلقت من مطار معيتيقة الدولي بالعاصمة طرابلس، وينتظر أن تصل إلى مطار الدار البيضاء عبر مطار تونس، حيث يترقب أن تصل على الساعة التاسعة من مساء اليوم.

وفي ذات السياق، أوضحت ذات المصادر، أن السلطات الليبية برمجت عمليات متفرقة، موزعة بين اليوم وغد وبعد غد، لترحيل باقي جثامين المغاربة، موضحا أنها استعجلت الإجراءات القانونية الخاصة بتحديد هوية القتلى المغاربة واستصدار وثائق ترحيلهم، نزولا عند طلب المسؤولين المغاربة المتتبعين للأزمة.

وكانت مصادر خاصة من الهلال الأحمر الليبي قد أكدت لـ”اليوم 24″ اليوم الجمعة، أن أعداد وفيات المغاربة في ليبيا وصل إلى 11 شخصا، مضيفة أن أعداد الناجين المغاربة المتواجدين في مصحة الريادة هو ثلاثة أشخاص، وثلاثة آخرين غادروا المركز قبل فترة انطلاق القصف، فيما غادر 3 مركز تاجوراء أثناء القصف.

وحسب ذات المصدر، فإن مغربيا آخر كان في نفس مركز تاجوراء، تم ترحيله خلال الأسبوع الجاري إلى مركز الإيواء طريق السكة في العاصمة طرابلس، ليكون عدد المغاربة في المركز الذي تعرض للقصف قبل أسبوع هو 21 مغربي، كما اطلع “اليوم 24” على وثيقة رسمية من الهلال الأحمر الليبي، تضم تفاصيل المغاربة ضحايا قصف حفتر لمركز تاجوراء.

عبر عن رأيك

النص
المرجو إدخال الإسم و البريد الإلكتروني

التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط، دون تحمل أي مسؤولية من قبل موقع "اليوم24" الالكتروني