طي صفحة جديدة من الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان.. تعويض 624 شخصا -التفاصيل

image image

طي صفحة جديدة من الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان

يستعد المجلس الوطني لحقوق للإنسان، لتسليم مقررات تحكيمية تهم أزيد من 600 حالة، كانت عالقة لسنوات، بتعبئة غلاف مالي يصل إلى 87 مليون درهم.

وفي ذات السياق، ينتظر أن يعقد المجلس الوطني لحقوق الإنسان يومي الثلاثاء والأربعاء المقبلين، بمقره المركزي بالرباط، جلسات لتسليم مقررات تحكيمية جديدة أعدتها لجنة متابعة تنفيذ توصيات هيئة الإنصاف والمصالحة لفائدة مجموعات من الضحايا أو ذوي حقوق الضحايا المتوفين منهم، في إطار الشق المرتبط بالتعويض عن الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان ما بين 1956و1999، والتي كانت موضوع دراسة من طرف هيئة الإنصاف والمصالحة، وفق المعايير والمقاييس التي أعلنت عنها في تقريرها الختامي.

وعبر المجلس الوطني لحقوق الإنسان عن  اعتذاره لضحايا وذوي الحقوق عن التأخر الذي نتج عنه عدم تمكنه من تنفيذ كل التوصيات السالفة الذكر منذ 2012، مؤكدا التزامه، بمتابعة عمله لطي ملف ماضي الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان، بالشروع الأولي في تسليم المقررات التحكيمية الخاصة 624 مستفيدا، من الملفات التي كانت عالقة، بعلاف مالي يقدر بـ780  مليون درهم.

وتضم هذه الدفعة من المستفيدين، 39 مستفيدا كانت تنقص ملفاتهم بعض الوثائق، تم الإدلاء بها، و80 مستفيدا من الضحايا المدنيين الذين اختطفوا من طرف عناصر البوليساريو، و 28 مستفيدا من ذوي حقوق ضحايا كانوا مجهولي المصير، أدلوا بالوثائق الضرورية لاستكمال إعداد ملفاتهم، و 367 مستفيدا من مجموعة تلاميذ أهرمومو الذين قدموا ملفاتهم لهيئة الإنصاف والمصالحة، و 110 من الضحايا أو ذوي الحقوق، المستفيدين من الإدماج الاجتماعي.

وفي ذات السياق، لا زالت لجنة متابعة تفعيل التوصيات تواصل عملها لاستنفاذ الإجراءات التقنية والإدارية بخصوص ملفات التقاعد التكميلي التي تهم عددا من الضحايا الذين أدمجوا بالوظيفة أو المؤسسات العمومية، تنفيذا لتوصية الإدماج الاجتماعي، بالإضافة إلى انكبابها أيضا على الحالات العالقة والمتبقة.

وكان الملك محمد السادس قد كلف المجلس الاستشاري، المجلس الوطني لحقوق الإنسان حاليا، بتاريخ 6 يناير 2006، بمتابعة تنفيذ توصيات هيئة الإنصاف والمصالحة، بما فيها تلك المتعلقة بجبر الأضرار والتعويض المالي والإدماج الاجتماعي وتسوية الأوضاع الإدارية والمالية والتغطية الصحية.