أوجار: الملك أول المدافعين عن الملكية البرلمانية في المغرب ويجب إعداد المجتمع لها

أوجار - وزير العدل - تصوير: سامي سهيل أوجار - وزير العدل - تصوير: سامي سهيل

أوجار يتحدث عن إنجازات 20 سنة

خرج وزير العدل محمد أوجار، في حوار مطول مع وكالة “إيفي” الإسبانية بمناسبة الذكرى العشرين لاعتلاء الملك محمد السادس للعرش، اعتبر فيه أن الملك هو أول المدافعين عن الملكية البرلمانية.

وقال أوجار في الحوار الذي نشر اليوم الإثنين، إن الحكومة المغربية منخرطة في دينامية للإصلاح، ولكن هذا الجهد، حسب أوجار، يصطدم بـ”مجتمع محافظ” يحتاج لـ”بيداغوجية”.

ويقول أوجار في هذا الحوار، إن الملك محمد السادس هو أول من يريد أن يجعل من المغرب بلد “ملكية برلمانية، ديمقراطية، اجتماعية”، معتبرا أن هذا “تحدي تاريخي” يجب إعداد المجتمع له.

ويرى أوجار أن “المغرب بلد منخرط في الإصلاح ويريد أن يجعل من نفسه جزءا من العالم الجديد، ولكن بالأخذ بعين الاعتبار نسيجه الاجتماعي”، وهي الفكرة التي يرددها أوجار في الحديث عن المواقف من عدد من القضايا القانونية ذات البعد الاجتماعي، مثل الإعدام والمثلية الجنسية والعلاقات الجنسية خارج إطار الزواج أو التمييز.

ويعتبر أوجار أنه جزء من ائتلاف حكومي مكون من ستة أحزاب يقودها حزب العدالة والتنمية، بأفكار مختلفة، خصوصا في قضايا الحريات الفردية.

وتحدث أوجار عن الإنجازات التي حققتها وزارته في مجال تعزيز التشريعات، كما عبر عن سعيها نحو تعزيز هذا الرصيد باتخاذ إجراءات جديدة، من بينها الحضور الإجباري لمحاميي الدفاع في أولى لحظات الاعتقال، ووضع كاميرات مراقبة في كل مراكز الشرطة لتفادي أي حالات سوء معاملة، وهي الحالات التي يقول أوجار أنها لا تتم عادة ولكن “بشكل استثنائي، وتتم المعاقبة بشكر مباشر”.