غياب المقابر الإسلامية في إسبانيا يدفع عائلة مغربية لتأخير دفن ابنها لأزيد من شهرين

جثة أرشيف جثة أرشيف

انتظرت أسرته شهرين للحصول على الترخيص اللازم لنقله لمسقط رأسه

أذنت محكمة تحقيق اسبانية، مؤخرا، في بورينو (مقاطعة بونتيفيدرا، في غاليسيا) لأسرة مغربية، بنقل جثة ابنها (س.م ) لدفنها بالمغرب، بعدما توفي في 8يونيو المنصرم نتيجة تلقيه طعنات في شجار عنيف.

وأفادت صحيفة “فارو دي فيجو” الإسبانية، أن المحكمة استدعت أسرة الهالك، لتلقي الرخصة اللازمة لنقل جثته للمغرب من أجل دفنه.

وطبقا لنفس المصدر، قالت شقيقة الضحية، إنه وبعد الانتهاء من جميع الإجراءات والحصول على الترخيص، ستكون عملية الإعادة إلى الوطن “سريعة”.

وأضافت: “نأمل أن يكون أخي في المغرب خلال يوم أو يومين”، مشيرة إلى أن الوقت بين الوفاة وإصدار الترخيص “كان مليئا بالألم والمعاناة، والقلق”.

وزادت نفس المتحدثة: “الآن، سنواصل القيام بكل ما في وسعنا لتحديد من المسؤول عن وفاته”.

وأصرت الأسرة على إعادة جثة ابنها في المغرب لدفنها في غياب المقابر الإسلامية في منطقة غاليسيا.

هذا، وتوفي المواطن المغربي بعد إصابته بثلاث جروح نتيجة طعن، سببه شجار مع رجل آخر في حانة شهيرة في منطقة بونتيفيدرا.