في اليوم العالمي للشباب.. حقوقيون يحذرون الدولة من رهن مستقبل الشباب المغاربة للمؤسسات المالية المانحة ويطالبون بالحرية لشباب “الحراك”

شباب مغاربة في مظاهرة (afp) شباب مغاربة في مظاهرة (afp)

اليوم العالمي للشباب.. حقوقيون يرفعون مطالبهم

في اليوم العالمي للشباب، والذي يخلده العالم، اليوم الإثنين، طالبت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، بإطلاق سراح الشباب المعتقلين على خلفية قضايا سياسية، محذرة من مغبة رهن مستقبل الشباب المغربي للمؤسسات المالية المانحة.

وقالت الجمعية، في بلاغ لها، أصدرته اليوم الإثنين، إن المغرب يخلد اليوم هذه المناسبة العالمية، في ظل ما وصفته بارتفاع وتيرة التضييق على الهيئات والمنظمات الشبابية، وضرب حقها في التعبير والتنظيم والاستفادة من الدعم العمومي والفضاءات العمومية، وتواتر حالات التضييق على المظاهرات والاحتجاجات السلمية والاعتقالات السياسية، واستمرار الدولة في نهج خيارات اقتصادية واجتماعية وسياسية غير عادلة.

وحذرت الجمعية، من رهن مستقبل الشباب المغربي للمؤسسات المالية المانحة، والتي تقول الجمعية إن انعكاساتها صارت جلية، متحدثة عن ارتفاع نسبة البطالة، خصوصا في أوساط الشباب حاملي الشهادات، وتجميد الأجور وارتفاع الأسعار بشكل مهول.

وفي هذا اليوم العالمي، طالبت الجمعية بالإفراج عن كافة الشباب معتقلي الرأي والمعتقلين السياسيين، ومعتقلي الحراكات الاجتماعية، داعية لوقف جميع المتابعات والاعتداءات التي تستهدف الصحافيين والمدافعين عن حقوق الإنسان.