انقطاع المياه يشعل الإحتجاجات في تونس .. احتجاجات وقطع للطرق الرئيسية -صور

93-125009-water-cuts-set-demonstrations-tunisia-2 93-125009-water-cuts-set-demonstrations-tunisia-2

شمل 10 محافظات من أصل 24

اندلعت احتجاجات شعبية في تونس، أمس الثلاثاء، ضد حكومة رئيس الوزراء يوسف الشاهد، وذلك بعد انقطاع المياه خلال أيام عيد الأضحى في 10 محافظات من مجمل 24 محافظة تونسية.

وخرج مئات التونسيين إلى الشوارع تنديدا بفشل حكومة الشاهد، وسط غضب شعبي وصل إلى حد إغلاق الطرق ورفع شعارات تطالب باستقالة الحكومة.

كما شهدت الطريق الوطنية الرابطة بين تونس العاصمة ومحافظة بنزرت مساء الاثنين شللًا كليًّا بعد أن عمد أهالي منطقة ”النحلي“ إلى قطع الطريق احتجاجًا على تكرّر انقطاع مياه الشرب.

وقال الأهالي، إنهم عمدوا إلى هذا الشكل الاحتجاجي بعد عدم تجاوب السلطات مع مطالبهم وشكاواهم المتكررة من انقطاع مياه الشرب، خصوصًا مع ارتفاع درجات الحرارة ومع تزامن الانقطاع مع عطلة عيد الأضحى، متهمين الحكومة بالفشل في التعاطي مع ملف مياه الشرب، خاصة أن أزمة انقطاع التزود بالمياه تتكرر سنويًّا على امتداد فصل الصيف.

وفي محافظات المنستير والقيروان وتوزر كانت تحركات مماثلة على خلفية انقطاع مياه الشرب لفترات طويلة؛ ما أثر على سير الحياة اليومية للمواطنين، الذين اتهموا الحكومة بسوء التصرف في الثروات المائية، مشيرين إلى أن كميات الأمطار التي هطلت على تونس كانت قياسية هذا الموسم، وأنّ السدود شهدت نسبة امتلاء بلغت 100  بالمائة قبل أشهر قليلة، معتبرين أن من غير المنطقي أن تشتكي تونس نقصًا في التزود بمياه الشرب.

ودخلت أحزاب وجمعيات على الخط وأدانت التعاطي الحكومي مع أزمة مياه الشرب ومع ملف الأمن الغذائي للمواطنين بشكل عام.

وأدان حزب العمال اليساري حرمان الشعب التونسي من المياه الصالحة للشرب التي أكد أنها ”حقوق أساسية مكفولة دستوريًّا وقانونيًّا.

واعتبر حزب العمال في بيان نشره الاثنين انقطاع المياه دليلًا آخر على فشل منظومة الحكم في تأمين الحاجيات الأساسية للشعب التونسي، محمّلًا ”حكومة الشاهد والنهضة ووزارتي الفلاحة والصناعة ومصالحهما الخاصة بالماء والكهرباء مسؤولية هذا التلاعب بحق أساس من حقوق الشعب الذي يتنامى عطشه بعد أن تصاعدت بطالته وفقره وجوعه وارتهان سيادة بلاده للخارج“ وفق نص البيان.

وكان الرئيس المدير العام للشركة التونسية لاستغلال وتوزيع المياه برّر هذا النقص في التزود بمياه الشرب بكثرة الإقبال على استعمال المياه خلال يوم العيد بصفة خاصة؛ ما اعتبره مواطنون تبريرًا غير مقنع وقالوا إن فيه استهبالًا لهم، وإنه يعكس عجز السلطات عن التعامل مع ملف مياه الشرب، وعدم جديتها في إيجاد حل جذري لهذه الأزمة التي تعيشها تونس كل صيف؛ ما ضاعف معاناة المواطنين في جل المحافظات.

23-3-768x432 93-125009-water-cuts-set-demonstrations-tunisia-2