وسط انقسام حزبه بنشماش: استوعبنا الرسائل الملكية ومطالبون بمراجعة الخطاب السياسي

بنشماش بنشماش

البام يرد على مضامين الخطاب الملكي الأخير

وسط الانقسام الحاد الذي يعيشه حزبه، خرج حكيم بنشماش، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، للتعبير عن استعداد حزبه لـ”استنهاض همم المواطنين”، للانخراط في البرامج التي أعلن عنها الملك محمد السادس في خطابه الأخير بمناسبة عيد العرش.

وفي خطاب أمام أعضاء حزبه نهاية الأسبوع الجاري، قال بنشماس إن حزبه استوعب الرسائل الملكية، مضيفا أن “المغرب مقبل على العشرية الثالثة من العهد الجديد، وعلى مستوى الحزب استوعبنا الرسالة جيدا ونمتلك من مقومات الشجاعة السياسية والأخلاقية ما يخولنا أن نقول أن الفاعلين الحزبيين، ونحن جزء منهم، مطالبين اليوم بإحداث تغيير حقيقي ليس على مستوى الشعارات بل على مستوى منهجية العمل”

وأضاف بنشماش إن حزبه مطالب بمراجعة خطابه السياسي، حيث قال إن “الحزب اليوم كثاني قوة سياسية في البلاد مطالب، بناء على التراكم الذي حققه على مدى عشر سنوات خلت، بمراجعة ما يستوجب مراجعته على مستوى البناء التنظيمي ومنهجية الاشتغال والخطاب السياسي وكذا على مستوى آليات التواصل”.

ويسير حزب الأصالة والمعاصرة، ثاني أكبر حزب سياسي داخل قبة البرلمان برأسين، بعد اتخاذ الأمين العام للحزب حكيم بنشماش لقرار إحداث لجنة تحضيرية ثانية للمؤتمر الرابع للحزب، تعمل بشكل متوازي مع اللجنة التحضيربة الأولى التي تضم خصومه في الحزب.

 ورفض القضاء الاستعجالي منتصف شهر يونيو الماضي بمدينة أكادير، طلبا تقدم به حكيم بنشماش لإيقاف عقد اللجنة التحضيرية الأولى للمؤتمر الرابع لحزب الأصالة والمعاصرة في مدينة أكادير.

بنشماش الذي كان يطعن في شرعية الاجتماع الثاني لهذه اللجنة التي يترأسها سمير كودار، تقدم بطلب إلى القضاء الاستعجالي بالمحكمة الابتدائية بمدينة أكادير، يطلب فيه إصدار الأمر بإيقاف انعقاد الاجتماع، لكن المحكمة لم تسايره في ذلك، ما يجعل الاجتماع في حالة قانونية