عائلات معتقلي “الحراك”: اعمراشا يتعرض لمضايقات متكررة تزيد من معاناته

المرتضى اعمراشا المرتضى اعمراشا

حديث عن تعرض المرتضى للتضييق

في آخر خروج لها، تحدثت عائلات معتقلي حراك الريف، اليوم الأحد، عن تعرض المعتقل المرتضى اعمراشا، لاعتداءات من طرف إدارة السجن في سلا.

وقالت جمعية “ثافرا” أمس الأحد، أنها علمت بتعرض المعتقل السياسي المرتضى إعمراشا لمضايقات متكررة من طرف إدارة السجن المحلي سلا 2، مشيرة إلى أنه ” لم يتناهى إلى علمها تفاصيل ما يتعرض له”.

وطالبت الجمعية المسؤولين، بالوقوف على حقيقة الاستفزازات والمضايقات التي يتعرض لها اعمراشا، والتي قالت إنها تزيد من معاناته مع العزلة القسرية المفروضة عليه.

وكانت المندوبية العامة لإدارة السجون، قد نفت الثلاثاء، أن يكون المعتقل مرتضى إعمرشان، المتابع على خلفية قانون محاربة التطرف والارهاب، قد اتصل بأشخاص من غير أفراد عائلته المسموح له قانونا الاتصال بهم.

وقالت إدارة السجن المحلي سلا 2، في بلاغ لها، إن ما تم الترويج له من كلام منسوب للنزيل المذكور على مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الإخبارية لا أساس له من الصحة، حيث إن الجهة الوحيدة التي قام بالاتصال بها هي عائلته كما ينص على ذلك القانون.

وأوضح البلاغ أنه بعد علم إعمرشان بالتصريحات المنسوبة إليه عن طريق عائلته، أكد في رسالة إلى إدارة المؤسسة السجنية أن “هذا الأمر لا أساس له من الصحة” مضيفا أنه “يرفض بشكل قاطع محاولة استغلال اسمه من طرف بعض الجهات التي تسعى إلى الظهور الإعلامي عن طريق استغلال قضيته”.

واستنكرت إدارة السجن المحلي سلا 2، ما يقوم به بعض الأشخاص، حسب قولها، من “ترويج للمغالطات على مواقع التواصل الاجتماعي خدمة لأغراضهم الشخصية”.

وكان عبد الوهاب رفيقي، كتب بالفايسبوك، “أجمل اتصال هاتفي تلقيته يوم العيد من السجن المحلي بسلا من صديقي مرتضى يسلم عليكم كثيرا ويرجو دعاءكم له بالفرج”.