رئة العالم تحترق.. النيران تأكل غابات الأمازون والكرة الأرضية مهددة بكارثة حقيقية 

DF726E06-85A6-4EC5-BB78-D3263FA6F7AC_cx0_cy10_cw0_w1597_n_r1_st DF726E06-85A6-4EC5-BB78-D3263FA6F7AC_cx0_cy10_cw0_w1597_n_r1_st

تسجيل أزيد من 72 ألف بؤرة حريق بغابات الأمازون منذ بداية العام الجاري

سجل المعهد الوطني البرازيلي للأبحاث الفضائية منذ بداية العام الجاري اندلاع أزيد من 72 ألف حريق بغابات الأمازون التي تتواجد بأراضي البلد الجنوب أمريكي.

وأفادت وسائل إعلام محلية، نقلا عن المعهد الرسمي، أن 72 ألف و843 حريقا قد اندلع بمناطق متفرقة من الأمازن منذ بداية يناير الماضي، ضمن ارتفاع قياسي ب 83 في المائة مقارنة مع الفترة ذاتها من 2018.

وخلال الأيام الأربعة الأخيرة فقط، اندلع 9500 حريق جديد بهذه الغابات الشاسعة التي تسمى “رئة العالم” كونها تنتج حوالي 20 في المئة من الأكسجين، الذي يتنفسه سكان الأرض

ويبدأ موسم حرائق الغابات في الأمازون من غشت حتى أكتوبر، ويبلغ ذروته منتصف سبتمبر، بحسب موقع “غلوبال فير داتا”.

وارتفعت نسبة الحرائق بالخصوص على مستوى ولايات مثل ماتا غروسو التي سجلت لوحدها 13 ألف و 682 حريقا منذ بداية العام.

وطالت آثار حرائق الغابات، ساو بولو، أكبر مدن البرازيل، حيث أجبرت المركبات على تشغيل المصابيح في عز الظهيرة، بسبب الغيوم التي شكلتها حرائق غابات الأمازون القياسية.