الماروري: دفاع المشتكيات يفتقد إلى الحجج والدلائل لهذا يتسبب في إثارة الشغب داخل الجلسة – فيديو

الماروري يحكي عن مرض بوعشرين الماروري يحكي عن مرض بوعشرين

دفاع المشتكيات يثير الشغب داخل الجلسة

تسبب دفاع المطالبات بالحق المدني في فوضى داخل القاعة، التي تشهد أطوار محاكمة الصحافي توفيق بوعشرين، مؤسس “اليوم24″، ويومية “أخبار اليوم”، في محكمة الاستئناف، يوم أمس الثلاثاء، في الدارالبيضاء.

وقال عبد المولى الماروري، عضو هيأة دفاع الصحافي توفيق بوعشرين، إن “جلسة محاكمة هذا الأخير، شهدت انفلاتات خطيرة، مارسها دفاع المشتكيات المفترضات، في وجه القضاء، ودفاع بوعشرين”.

وأضاف الماروري أن “دفاع بوعشرين تقدم بطلب بديهي جدا، يرمي إلى ملتمس سراح لفائدة بوعشرين، إضافة إلى تأجيل الاستماع إليه، بسبب عارض صحي يعانيه مستوى عينه اليمنى، التي أصيبت بتعفن”.

وكشف عبد المولى الماروري أن “الملتمس، الذي تقدم به بوعشرين أثار غضب دفاع المشتكيات، ما أدى إلى ارتكاب هذا الأخير تجاوزات خطيرة، والتسبب في ارتباك داخل الجلسة”.

وأشار الماروري إلى أن دفاع المشتكيات عندما يفتقد إلى الحجج، والدلائل، يلجأ إلى إثارة الشغب، والبلبلة داخل الجلسة”.

والتمس الصحافي توفيق بوعشرين، مؤسس “اليوم 24″، ويومية “أخبار اليوم”، من هيأة المحكمة، أمس الثلاثاء، تأجيل الاستماع إليه إلى الجلسة المقبلة، وذلك لسببين، الأول هو العارض الصحي، الذي أصابه، والثاني عدم توصله بالمطبوع، المتعلق بقرار المحكمة في الجلسة السابقة.

وأوضح بوعشرين، في مداخلته، أنه أصيب بتعفن على مستوى عينه، لهذا لا يستطيع إتمام الجلسة، إضافة إلى عدم اطلاعه على قرار المحكمة لمعرفة أسباب رفضها الأدلة، التي قدمها دفاعه، والتي شدد على أنها أدلة تثبت براءته.

وقرر القاضي، لحسن الطلفي، عرض التهم، على توفيق بوعشرين، ومنحه الفرصة الكاملة إلى تحسين وضعه الصحي، وجاهزيته الكلام، والدفاع عن نفسه.

وأرجأت محكمة الاستئناف في الدار البيضاء، أمس، تأجيل الجلسة إلى، الثلاثاء المقبل.