عاهل الأردن يدخل على خط احتجاجات المعلمين ويدعوهم إلى حوار مسؤول

ملك الأردن - د ب أ ملك الأردن - د ب أ

بعد المظاهرات الحاشدة

قال عاهل الأردن، الملك عبد الله الثاني، مساء أمس الأحد، إن الدولة تهدف دائما إلى الحفاظ على مصلحة الطلبة، في إشارة إلى أزمة المعلمين، التي تشهدها البلاد، وتصاعدت خلال الأيام القليلة الماضية حتى وصلت إلى إضراب مفتوح عن العمل.

وجاء ذلك خلال لقائه شخصيات سياسية، واقتصادية، وإعلامية، في اجتماع تناول الشأن المحلي والإقليمي، وفق بيان للديوان الملكي، تلقت الأناضول نسخة منه.

وحسب المصدر ذاته، قال الملك عبد الله: “يجب أن يكون هدفنا دائما الحفاظ على مصلحة الطلبة، وهذا الذي يجب أن نركز عليه جميعا، والوصول إليه من خلال الحوار المسؤول”.

وبدأ معلمو الأردن، الأحد، إضرابا مفتوحا، في خطوة تصعيدية جديدة، للمطالبة بزيادة أجورهم.

وأكد نور الدين نديم، متحدث نقابة المعلمين الأردنيين، في تصريح سابق للأناضول بأن “نسبة الإضراب مائة في المائة في جميع مدارس المملكة”.

ويأتي إضراب المعلمين الأردنيين بعد قرار نقابتهم بالإجماع حتى “تتحقق العلاوة المالية، ويحاسب المسيء عما تعرض له المعلمين من اعتداءات في احتجاجات، الخميس الماضي”.

وشهدت المملكة، الخميس الماضي، احتجاجات واسعة للمعلمين، طالبوا خلالها الحكومة بصرف علاوة بنسبة 50 في المائة من الراتب الأساسي (ضمن اتفاق بين الطرفين عام 2014)، وتم استخدام القوة لفض المحتجين.

وتأسست نقابة المعلمين، عام 2011، وينتسب إليها نحو 140 ألف معلم.‎