عبد الفتاح مورو: المثلية الجنسية حرية شخصية والقانون لا ينفذ بالتفتيش في الحياة الخاصة للناس والتجسس عليهم

مورو مورو

حرية شخصية

لم يفاجئ التونسيون بتصريح عبد الفتاح مورو، أحد قادة الحركة الإسلامية في تونس، عندما اعتبر المثلية الجنسية حرية شخصية؛ إذ ظل وفيا لموقفه السابق تجاهها، على الرغم مما أثاره موقفه من جدل في تونس، قبل سنوات، خصوصا في صفوف الإسلاميين.

وفي رده على سؤال بخصوص مسألة المثلية الجنسية، والفحص الشرجي، قال عبد الفتاح مورو، المترشح للانتخابات الرئاسية التونسية السابقة لأوانها، بعد وفاة الباجي القائد السبسي، خلال ندوة صحفية، يوم أمس الاثنين، إنه يجب احترام الحريات الفردية، والعامة، واحترام الحرمة الجسدية للمواطنين.

واعتبر عبد الفتاح مورو أن القانون لا يجب أن ينفذ بالاعتداء على الحرمة الجسدية للمواطنين، ولا بالتفتيش في الحياة الخاصة للناس، والتجسس عليهم، لأن هذه القضية قضية اختيار شخصي، ويجب أن يحترم صاحب الاختيار.

وأضاف عبد الفتاح مورو أن الحد الفاصل بين الحياة العامة، والخاصة يبقى مرعيا بالقوانين، التي تؤطره.

يذكر أن عبد الفتاح مورو سياسي من التيار الإسلامي، وأحد قيادي حركة النهضة.