قلق الإسبان من اتفاق زراعي بين المغرب والمملكة المتحدة

المغرب وإسبانيا المغرب وإسبانيا

تخوف اللوبيات الإسبانية

فالاتفاق التجاري الموقع حديثا بين المغرب وحكومة المملكة المتحدة لمواجهة تداعيات تطبيق خروجها من الاتحادالأوروبي (البريكسيت)، يثير توجس ومخاوف الإسبان. فقد دشنت اللوبيات الزراعية الإسبانية، يوم الثلاثاءالماضي، حملة محاربة الاتفاق التجاري الجديد.

في هذا الصدد، حذرت الفيدرالية الإسبانية لجمعيات منتجي ومصدري الخضروات والفواكه منأن المغرب والمملكةالمتحدة سيحافظان على التدفقات التجارية بينها حتى بعد البريكسيت“. وتابع المصدر ذاته أن لندن وقعتاتفاقايقضي بالاستمرارية التجارية والسياسيةمع المغرب، بهدف أنتستفيد المقاولات والمستهلكين البريطانيين مناستمرارية المبادلات التجارية بعد تنزيل البريكسيت على أرض الواقع“.

واستطرد المصدر عينه قائلا إن المملكة المتحدة وقعت 18 اتفاقا يقضي باستمرار نفس علاقات التجارة الحرة مع 48 بلدا.

ومن الأسباب الرئيسية التي جعلت اللوبيات الإسبانية تتوجس من الاتفاق التجاري الجديد، هي أنهيضمن للمغربمعاملة تفضيلية في العلاقات التجارية مع المملكة المتحدة عندما تخرج هذه الأخيرة من الاتحاد الأوروبي، كما أنالمستهلكين البريطانيين سيستمرون في الاستفادة من الأسعار الأكثر انخفاضا للمنتجات المغربية، مثل الفواكهوالخضروات. وسيستمر، كذلك، المستهلكون المغاربة في الاستفادة من انخفاض التعريفات الجمركية على منتجاتمثل منتجات الألبان واللحوم والفواكه والخضر“.

وتتخوف اللوبيات الإسبانية من أن ترتفع الصادرات الزراعية المغربية إلى المملكة المتحدة بعد 31 يناير المقبل، أيبعد انتهاء التمديد الثالث الذي منحه الاتحاد الأوروبي إلى لندن لحسم مصير البريكسيت.

وذكرت الفيدرالية الإسبانية لجمعيات منتجي ومصدري الفواكه والخضروات أن إسبانيا هي المصدر الأوروبي الأولللمنتجات الزراعية إلى المملكة المتحدة بـ791603 طن من الخضروات و552833 طنا من الفواكه سنة 2018،متبوعة بهولندا. لكنها أكدت على أنه من خارج الاتحاد الأوروبي يعتبرالمغرب منافسا للقطاع الزراعي الإسباني،مبرزة أنالصادرات الزراعية المغربية إلى السوق الإنجليزية انتقلت من 101238 طنا سنة 2014 إلى 146434 طنا سنة 2018، بمعدل ارتفاع قدره 44.6 في المائة“.

وأردفت الفيدرالية الإسبانية أن اتفاق الشراكة الموقع بين الاتحاد الأوروبي، والذي يمنح امتيازات للصادرات الزراعيةالمغربية في السوق الأوروبية، لن ينطبق على المملكة المتحدة في حالة خروجها من الاتحاد الأوروبي يوم 31 ينايرالمقبل، وفق مهلة التمديد الثالثة التي صادقت عليها المفوضية الأوروبية الأسبوع الماضي. وأضاف أن نظام الضرائبالذي تفرضه منظمة التجارة العالمية كان سيسري على العلاقات التجارية بين الرباط ولندن بعد 31 يناير المقبل،لكن مع توقيع هذا الاتفاق بين المغرب والمملكة المتحدة، يوم 26 أكتوبر المنصرم، سيتجنب هذا السيناريو؛ الشيءالذي سيسمح للمغرب بتعزيز صادراته إلى السوق الإنجليزية“.

تجدر الإشارة إلى أن اللوبيات الزراعية الإسبانية والفرنسية والإيطالية لازالت مستمرة في محاربة المنتجات الزراعيةالمغربية المصدرة إلى الاتحاد الأوروبي، إذ أنها تطالب بمراجعة بعض بنود الاتفاق التجاري الموقع بين بروكسيلوالرباط.