مقتل 14 طفلا ليبيا في غارات جوية نفذها طيران “حفتر” على طرابلس- فيديو

حفتر حفتر

وفق ما أعلنته الحكومة المعترف بها وليا

ارتفعت حصيلة قتلى غارات الطيران الداعم للواء الليبي المتقاعد، خليفة حفتر، على طرابلس، ليلة أمس الأحد، إلى 16 شخصاً، هم 14 طفلاً، وامرأتان، وفق ما أعلنته حكومة الوفاق الوطني.

وقالت عملية بركان الغضب، التابعة لحكومة الوفاق، في بيان عبر صفحتها في موقع “فايسبوك”، إنه تم “التعرف على جثمان طفل خامس من ضحايا قصف الطيران الحربي، الداعم لحفتر، لمنازل مدنيين في السواني، جنوب طرابلس”.

وفي وقت سابق، أعلنت وزارة الصحة في حكومة الوفاق مقتل عدد من الأطفال، والبالغين جرَّاء قصف جوي شنّه طيران حربي داعم لحفتر، جنوبي العاصمة.

وأوضحت الوزارة، في بيان لها، أن طيراناً حربيّاً داعماً لحفتر استهدف منازل، وسيارات مدنيين، وجسراً في بلدة السواني، فيما لم يصدر عن قوات حفتر أي تعقيب بهذا الخصوص.

من جهتها، استنكرت وزارة الداخلية في حكومة الوفاق الوطني الليبية، المعترف بها دوليّاً الغارات، التي شنّها طيران داعم لقوات اللواء المتقاعد، خليفة حفتر على مدينتي طرابلس، ومرزق، خلال نحو 48 ساعة، بما أسفر عن مقتل 14 طفلًا، وسيدتين.

وقالت الوزارة، في بيان لها، إنها “تؤكد أن هذه الأفعال جريمة حرب متكاملة الأركان”. وطالبت المجتمع الدولي بـ”تحمُّل مسؤولياته تجاه هذه الأفعال الإجرامية، التي تستهدف، وتروّع المدنيين، والآمنين”.

وتشنّ قوات حفتر، منذ 4 أبريل الماضي، هجوماً متعثراً، للسيطرة على العاصمة طرابلس، ما أجهض جهوداً كانت تبذلها الأمم المتحدة لعقد مؤتمر حوار بين الليبيين.

وتسعى المنظمة الدولية، حاليّاً، إلى عقد مؤتمر دولي للأطراف المعنية في ليبيا، لبحث سبل التوصل إلى حل سياسي للنزاع.