جزارون في الدارالبيضاء غاضبون من إغلاق مجازر قروية ووعود بنقل غضبهم إلى قبة البرلمان

مجازر مجازر

غاضبون

يسود غضب شديد عددا من الجزارين في جهة الدار البيضاء سطات، إثر قرار للسلطات، قضى، قبل أشهر، بإغلاق 4 مجازر بكل من أسواق “بوسكورة”، و”أربعاء أولاد جرار”، و”خميس مديونة”، و”تيط مليل”.

الغضب، الذي يسود الجزارين في جهة الدار البيضاء ترجمته خطوتهم، اليوم الثلاثاء، المتمثلة، في الاحتجاج أمام البرلمان، ما دفع الفريق النيابي لحزب الاستقلال في مجلس المستشارين، إلى عقد اجتماع معهم، حيث وعدهم بطرح سؤال آني على وزير الداخلية تحت قبة البرلمان بخصوص قضيتهم.

وفي هذا السياق، قال يوسف ولجة، نائب رئيس الاتحاد العام للجزارين بجهة الدار البيضاء الكبرى، في تصريح لـ”اليوم 24″، إن إغلاق المجازر القروية، التي يقدر عددها بـ720 مجزرة قروية، جاء بناء على توصيات المجلس الأعلى للحسابات.

وتابع نائب رئيس الاتحاد العام للجزارين بجهة الدار البيضاء الكبرى حديثه متسائلا: “لا نفهم لماذا تم التركيز فقط على إغلاق مجازر الدار البيضاء، مع العلم أن هناك مجازر في وضعية كارثية في مدن مختلفة، مثل سطات، وأزيلال، وسلا، ومراكش.

يذكر أن عددا من الجزارين في الدار البيضاء الكبرى عبروا عن غضبهم من قرار إغلاق 4 مجازر في أسواق قروية بالدار البيضاء، بناء على قرار اتخذته السلطات، في شهر دجنبر من السنة الماضية، إذ أصبحوا بموجبه ملزمين بمباشرة أنشطتهم بمذبحة الدار البيضاء.

ويشدد الجزارون أنفسهم على أن القرار “جائر ومفاجئ”، و”اتخذ دون دراسة عواقبه الاجتماعية من طرف السلطات الجهوية، والإقليمية”، فضلا عن كون المجزرة، التي ألزمتهم سلطات النواصر بالذبح فيها، بعيدة عن مجالهم الترابي، ومن شأن القبول بذلك، تكبدهم خسائر مادية مهمة، على حد تعبيرهم.