رواية صدرت في الثمانينيات تنبأت بفيروس شبيه بكورونا

كورونا كورونا

سلطت عليها الأضواء لتشابه أحداثها مع أحداث ظهور فيروس كورونا

عادت رواية أمريكية، صدرت في بداية الثمانينيات، إلى الواجهة، بعد ظهور فيروس كورونا، وتحكي قصة فيروس شبيه، ظهر هو الآخر في الصين.

ونشر موقع “ساوث تشاينا مورنينغ بوست” أن رواية الكاتب الأمريكي الشهير دين كونتز، المعنونة بـ”The Eyes of Darkness” (عيون الظلام)، والصادر عام 1981، عادت إلى الأضواء من جديد، بعد تفشي فيروس كورونا في مدينة ووهان الصينية، وانتشاره في عدد من دول العالم.

وتحكي الرواية “The Eyes of Darkness” عن أم تبحث عن ابنها، لتجده محتجزا في منشأة أمريكية في الصين، نتيجة إصابته بفيروس غامض، سمي في الرواية “ووهان- 400″، وقد تم تطويره في مختبر في مدينة ووهان.

وتتحدث الرواية عن فيروس تم تطويره عسكريا، ليصبح “سلاحا بيولوجيا”، يصيب البشر فقط، ولا يستطيع العيش خارج جسم الإنسان إلا لدقيقة واحدة.

وتعزز حكاية رواية “The Eyes of Darkness” موقفا متبنييا نظرية المؤامرة، وصناعة فيروس كورونا مختبريا، في حين يرى آخرون أن الأمر صدفة، إذ فسر متابعون أن أفلاما ومسلسلات تنبأت بظهور الفيروس، بينما أثبت العلم، منذ مدة، أن الفيروسات ستصبح مشكلا صحيا يواجه العالم.