53 حافلة نقلتهم إلى مدنهم.. إخلاء المحطة الطرقية بمراكش من ألف مسافر

المحطة الطرقية القامرة الرباط المحطة الطرقية القامرة الرباط

حافلة نقلتهم إلى مدنهم

زهاء 11 ساعة متواصلة استغرقتها، الأحد، عملية إخلاء المحطة الطرقية بمدينة مراكش من أكثر من 1000 مسافر كانوا عالقين بها، وقد خصصت السلطات المحلية 53 حافلة نقلتهم باتجاه مدنهم، وهي العملية التي أشرفت عليها لجنة مشتركة، مكونة من ممثلي السلطة المحلية والأمن الوطني والقوات المساعدة، وانطلقت في حدود الـ 11 صباحا لتنتهي حوالي الساعة العاشرة من ليلة الأحد ـ الاثنين.

وكانت المحطة الطرقية، الكائنة بحي “باب دكالة”، شهدت اكتظاظ مئات المسافرين، خلال الأيام القليلة الماضية، قبل أن يصدر والي جهة مراكش ـ آسفي/عامل عمالة مراكش، كريم قاسي لحلو، تعليمات للسلطات المحلية والأمنية بنقلهم إلى المدن التي ينحدرون منها، وهي العملية التي أشرف على انطلاقتها المسؤول الأول عن الإدارة الترابية بالجهة شخصيا، إذ حلّ بالمحطة الطرقية، في حدود منتصف زوال الأحد، للاطلاع عن كثب على سير عملية إخلائها من المسافرين العالقين بها.

وكانت وزارة الداخلية قد أصدرت قرارا بمنع استعمال وسائل التنقل الخاصة والعمومية بين المدن، ابتداءً من منتصف ليلة أمس السبت، وهو المنع، الذي أوضح بلاغ صادر عن الوزارة نفسها، بأنه لا يشمل حركة نقل البضائع والمواد الأساسية، التي قال إنها تتم في ظروف عادية وانسيابية، بما يضمن تزويد المواطنين بجميع حاجياتهم اليومية، مضيفا أن المنع لا يشمل، أيضا، التنقلات لأسباب صحية ومهنية المثبتة بالوثائق المسلمة من طرف الإدارات والمؤسسات.

يشار إلى أن المحطة الطرقية “باب دكالة” بمراكش كانت شهدت، صباح الاثنين المنصرم (16 مارس الجاري)، حملة تعقيم شامل للمكاتب والمرافق الصحية وأماكن توقف الحافلات، في إطار الإجراءات الاحترازية للحد من تفشي فيروس “كورونا”، ولخلق أجواء الطمأنينة لدى المسافرين والمهنيين بالمحطة المذكورة.