ساعة إضافية أخرى تحدث ارتباكا لدى المغاربة

ساعة ساعة

ارتباك

فوجئ عدد من المغاربة، صباح اليوم الأحد، بزيادة ستين دقيقة إلى الساعة في هواتفهم المحمولة، ما خلق حالة من الارتباك لدى بعضهم.

وعاد السؤال، “شحال الساعة دبا؟”، الذي دأب المغاربة على ترديده، كلما تم تغيير التوقيت، إلى الواجهة، اليوم الأحد، في مواقع التواصل الآجتماعي.

وتساءل عدد من نشطاء “فايسبوك” عن أسباب إضافة ساعة في هواتفهم، بعدما أضيفت ساعة إلى التوقيت المعمول به في كثير من الهواتف المحمولة دون أن يعرفوا سبب ذلك، بينما عبر آخرون عن غضبهم من التغيير الجديد، الذي طال توقيت هواتفهم المحمولة.

يذكر أنه عكس ما كان يتوقعه المغاربة، وقُبيل يومين فقط من عودة المغرب إلى الساعة القانونية، وفق توقيت غرينتش، فوجئ المواطنون بقرار حكومي، شهر أكتوبر من 2018، يقضي باعتماد الساعة الإضافية، أي 60 دقيقة إلى الساعة القانونية للمملكة، طوال العام، وهو ما ينتقده المغاربة إلى يومنا هذا.