مجلس الأمن يعقد جلسة مغلقة حول بعثة “المينورسو” في الصحراء المغربية

مجلس الأمن مجلس الأمن

قضية الصحراء المغربية على طاولة مجلس الأمن

بعد ستة أشهر من تصويت مجلس الأمن الدولي على التمديد لبعثة المينورسو الأممية في الصحراء المغربية، يستعد مجلس الأمن للاجتماع من جديد حول ذات الموضوع.

ونقل الموقع الرسمي للأمم المتحدة، أن مجلس الأمن من المنتظر أن يجتمع صباح غد الخميس، في جلسة مغلقة حول بعثة المينورسو في الصحراء المغربية.

لقاء الغد، من المنتظر أن تترأسه جمهورية الدومينيةان التي ترأس مجلس الأمن، ويترقب أن يكون مغلقا، وعن بعد، طبقا للتدابير التي اتخذتها الأمم المتحدة بسبب فيروس كورونا المستجد.

وخلال لقاء الغد، من المنتظر أن تقدم الأمانة العامة للأمم المتحدة إحاطة حول واقع العملية السياسية في المنطقة، كما يرتقب أن يقدم رئيس بعثة المينورسو عروضا حول الموضوع، في طل غياب مبعوث شخصي للأمين العام، منذ استقالة هورست كولر شهر ماي من العام الماضي.

بعد تصويت مجلس الأمن، أمس الأربعاء، على التجديد لبعثة “المينورسو” في الصحراء المغربية لسنة كاملة، خرج المغرب بتصريحات يرحب بالقرار الأممي، مسلطا الضوء على ما رآه نقاطا إيجابية، تعزز موقفه في القضية، فيما خرجت جبهة “البوليساريو” ببلاغ تهدد فيه بـ”إعادة النظر في مشاركتها في عملية السلام”.

وصوت مجلس الأمن، في شهر أكتوبر الماضي، على التجديد لبعثة “المينورسو” في الصحراء المغربية لسنة كاملة، وهو التجديد الذي رحب به المغرب، مسلطا الضوء على ما رآه نقاطا إيجابية، تعزز موقفه في القضية، فيما خرجت جبهة “البوليساريو” ببلاغ تهدد فيه بـ”إعادة النظر في مشاركتها في عملية السلام”.