ابتدائية الخميسات تدين المحامي عبوز بشهرين حبسا نافذاً

محامي محامي

يُتوقع الإفراج عنه بعد أسبوع

أصدرت المحكمة الابتدائية في الخميسات، أمس الخميس، حكمها على المحامي في هيأة الرباط ميلود عبوز بشهرين حبسا نافذاً، بعد اعتقال تجاوز الشهر في سجن تيفلت.

ولقيت إدانة المحامي بالسجن انتقادات واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث اعتبره ناشطون استهدافاً لحرية التعبير “بعدما انتقد عبوز سلطات مدينته عبر بث مباشر”، بينما وجده آخرون “غير عادل”، خصوصا “أن المحامي رد على استفزاز قائدة المقاطعة له أثناء وجوده في مكتبه”.

ورأى عدد من النشطاء أن الإصرار على متابعة ميلود عبوز في حالة اعتقال، والحكم عليه بشهرين حبسا، “استهداف لشخصه الحقوقي، واصطفافه إلى جانب القضايا العادلة”.

ومن المتوقع الإفراج عن محامي هيأة الرباط بعد أسبوع من اليوم، باعتباره قضى أغلب المدة المحكوم عليه بها في السجن، خلال متابعتة من قبل النيابة العامة.

يذكر أن الشرطة التابعة للخميسات أوقفت المحامي المذكور، في 23 مارس الماضي، على خلفية بث فيديو على صفحته الشخصية في “فايسبوك”، بتهمة “سب مسؤولين والمس بمؤسساتهم الدستورية”.

وكانت جمعية المحامين الشباب قد نددت باعتقال المحامي “رغم جميع الضمانات المتوفرة لديه، ورغم حالته الصحية المتدهورة”، رافضة الاتهامات، التي توبع لأجلها، على خلفية تصريحاته في البث المباشر، الذي رد من خلاله على استفزاز شخصية أمنية، كانت في مهمة متعلقة بفرض حالة الطوارئ الصحية.