طردها مشغلها وذاقت عذاب التشرد..تشريح جثة شابة مغربية توفيت بمرحاض في مليلية لتحديد أسباب الوفاة

وفاة مغربية بمليلية وفاة مغربية بمليلية

نقلت إلى مركز لإيواء المشردين والمهاجرين تطبيقا للحجر الصحي

فتحت الشرطة الاسبانية تحقيقا لتحديد ملابسات وفاة شابة مغربية، 34 سنة، فارقت الحياة قبل يومين بمرحاض مركز لإيواء المهاجرين والمشردين بمدينة مليلة السليبة، ضمن عملية لفرض تدابير الحجر الصحي.

وكشفت صحيفة “مليلية اليوم” أن الشابة المغربية عثر عليها جثة هامدة بمرحاض المركز، أول أمس الخميس، قبيل موعد الإفطار بعدما لاحظت صديقاتها بمقر الإقامة غيابها، مبرزة أن خروجهن للبحث عنها جعلهن يقفن على وفاتها بالمرحاض.

وشدد المصدر ذاته على كون الشابة المغربية عثر على دماء في أنفها وأذنيها ليتم الاتصال بالشرطة والمصالح المختصة لنقلها قصد إجراء بحث لتحديد ملابسات الوفاة، مشددا على كون الأسباب تتأرجح بين سكتة قلبية وجريمة قتل، وأن التشريح الطبي وحده من سيكشف مسببات الوفاة.

وأوضح المصدر ذاته أن الشابة كانت رفقة 200 مهاجرا مغربيا، وبعض المهاجرين من دول جنوب الصحراء يخضعون للحجر الصحي بمركز لإيواء المهاجرين والمشردين.

وارتباطا بالموضوع، أكد المصدر نفسه أن الشابة، المزدادة سنة 1986، كانت تشتغل كخادمة لدى إحدى العائلات قبل طردها من منزل مشغلها قبل 10 أيام، مشيرا في السياق ذاته أنها وجدت نفسها عرضة للشارع ليتم نقلها إلى المركز من طرف دورية للأمن الإسباني واستقرت بغرفة رفقة 15 امرأة.