بعد تسجيل إصابات بكورونا في صفوف عمالها.. وحدات النسيج في طنجة تستأنف أنشطتها بعد عيد الفطر -التفاصيل

صناعة النسيج صناعة النسيج

وفق معايير محددة

مباشرة بعد عيد الفطر، ستستأنف وحدات صناعة النسيج والألبسة، في طنجة، أنشطتها وفق معايير محددة، بعد قرار الإغلاق المؤقت، المتخذ من طرف السلطات المحلية، للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد في صفوف العمال.

وبحسب بلاغ مشترك لغرفة الصناعة والتجارة والخدمات في جهة الشمال، والجمعية المغربية لصناعة النسيج، والألبسة بفرع الشمال، فإنه سيتم تدريجيا كمرحلة أولى استئناف العمل بـ30 في المائة من مجموع الأجراء، على أن تزيد هذه النسبة وفقا لتطورات الحالة الصحية، واعتبار مدى احترام التدابير المتخذة في هذا الصدد.

وأضاف البلاغ ذاته أنه سيتم وضع آلية لمعالجة المشكلة المرتبطة بالعمال الموجودين خارج مدينة طنجة، وفق مسطرة خاصة تمكنهم من الالتحاق بأشغالهم، ووضع خلية خاصة على مستوى إدارة جمعية النسيج، والألبسة، للتواصل، وتتبع الأوضاع مع مهنيي القطاع،

وأبرز البلاغ نفسه أنه سيتم إنجاز دليل سمعي بصري مفصل، ليكون في متناول المشغلين، والعمال على حد سواء، يتضمن كافة الاجراءات، والتدابير الاحترازية الصحية، وسيتم أيضا، وضع إجراءات إضافية لضمان سلامة العامة في حالة اكتشاف حالة إيجابية داخل أحد المصانع.