خلال أسبوعين.. ووهان الصينية تجري 10 ملايين فحص كورونا أظهرت 300 إصابة فقط!!

الصين - كوفيد 19 الصين - كوفيد 19

ما يؤكد نجاحها بتدبير الأزمة

أجرت الصين فحوصا لنحو 10 ملايين شخص للكشف عن إصابات بفيروس كورونا المستجد، خلال أسبوعين في ووهان، المدينة، حيث ظهر الفيروس للمرة الأولى، وفق ما أعلن مسؤولون، أمس الثلاثاء، وأفادوا أنه تم رصد 300 إصابة فقط، وفق ما ذكرت شبكة يورونيوز.

وقالت السلطات الصينية، إنها تسيطر بشكل كبير على الفيروس، لكن المسؤولين في ووهان -المتخوفين من موجة ثانية- أطلقوا برنامج الفحص، إثر ظهور إصابات جديدة للمرة الأولى، بعد إعادة فتح المدينة، في أبريل الماضي، عقب إغلاق لأكثر من شهرين.

وأجريت فحوص لأكثر من 9,8 مليون شخص في المدينة، التي تعد 11 مليون نسمة، بين 14 ماي الماضي، وفاتح يونيو الجاري، حسبما أفاد مسؤولون في مؤتمر صحفي، الذين قالوا إن النتائج كشفت 300 حالة إيجابية لمرضى، لم تظهر عليهم أي أعراض.

وقال فينغ سيجيان، نائب مدير المركز الوطني الصيني لمكافحة الأوبئة والوقاية منها: “هذه الأرقام تظهر أن ووهان هي الآن المدينة الأكثر أمنا”.

واصطف المواطنون في أنحاء المدينة أمام نقاط، أقيمت تحت خيم، وفي مواقف سيارات، ومتنزهات، وتجمعات سكنية لتقديم عينات للحمض النووي، فيما أجري نحو نصف مليون فحص، يوميا، خلال تلك الفترة.

ولا تحتسب الصين حالات الإصابات، التي لا تظهر عليها عوارض، في حصيلة الإصابات المؤكدة.

ولم تظهر النتائج انتقال العدوى من مصابين لا تبدو عليهم الأعراض إلى آخرين، بحسب لو زوشون، خبير الصحة العامة من جامعة هواجونغ للعلوم والتكنولوجيا في ووهان.

ورصدت سلطات مدينة ووهان عددا محدودا من الإصابات، التي لا تظهر عليها عوارض في معظم أيام حملة الفحص، والتي وصفت في بادئ الأمر بـ”معركة حاسمة” لعشرة أيام، لكنها لم تفد عن أي إصابات من دون عوارض للمرة الأولى، أول أمس الاثنين.

وظهر الفيروس في ووهان في أواخر العام الماضي، لكن عدد الإصابات تراجع بشكل كبير منذ بلوغه الذروة في منتصف فبراير الماضي، بينما تمكنت الصين على ما يبدو من السيطرة عليه بشكل كبير.

وتفيد الأرقام الرسمية في الدولة، التي تعد 1,4 مليار نسمة، عن وفاة 4634 شخصا، غالبيتهم في ووهان، وهي حصيلة أدنى بكثير عن مثيلاتها في دول أصغر حجما.

وتبرز شكوك حول مصداقية الأعداد المعلنة من الصين، فيما تطرح الولايات المتحدة تساؤلات بشأن حجم المعلومات، التي تقاسمتها بكين مع المجتمع الدولي.

وتكلف حملة الفحص حكومة المدينة قرابة 900 مليون يوان (127 مليون دولار)، حسبما أعلن نائب رئيس البلدية هو يابو، أمس.